أعلن رئيس الوزراء المالي، أن 24 طفلا على الأقل من بين نحو 100 شخص لقوا مصرعهم خلال المذبحة التي تعرضت لها قرية سوبانو وإن كثيرين منهم أصيبوا بأعيرة نارية في الظهر.

وداهم مهاجمون يعتقد أنهم من جماعة فولاني العرقية قرية سوبان دا بوسط مالي التي تقطنها عرقية دوجون يومي الأحد والاثنين.

وقتل المهاجمون 95 شخصا على الأقل وأحرقوا منازل بالكامل في تصعيد لهجمات الثأر العرقي التي اجتاحت مالي هذا العام.

وقال رئيس الوزراء بوبو سيسيه "كل ضحايا الرعب والوحشية هؤلاء يذكروننا بمسؤوليتنا كزعماء للعمل على تعزيز الأمن والتعجيل بتحقيقه".

وأضاف "سلام على أرواح ضحايا الشقاق والكراهية الأبرياء هؤلاء".