أكدت الممثلة الخاصة للأمين العام في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز ،في كلمتها الافتتاحية ،لاجتماع اللجنة الاستشارية المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي في جنيف ،إن البعثة لن تتدخل في الأسماء المرشحة لتولي المناصب القيادية في الموحّدة و"لا أقبل أن يكون للبعثة دور في تسمية السلطة كما يروّج له البعض، هذا قرار ليبي".
و قالت وليامز " نريد حلاً ليبيّ المنشأ ولا يفرض من الخارج، حل ليبي حل ليبي-ليبي، حل ليبي خالص وأدعوكم للتوصل الى توصيات خلاقة نعود بها إلى الملتقى ليتم التوافق عليها هناك. فالملتقى هو صاحب الحق الأصيل في الوصول بالعملية السياسية إلى غرضها."
و أشارت وليامز أن الملتقى أنشأ ثلاث لجان فقط، وهي لجان الصياغة [التي شكلت خلال اجتماعات] في تونس، اللجنة القانونية التي تجتمع الآن من خلال الاتصال المرئي، وهذه اللجنة الاستشارية. إن ما يشاع وما يروج له البعض بإنشاء لجنة تسويات، لا يمت للأمم المتحدة بصلة.
و أضافت وليامز أنه خلال اللقاء السابق كان من الواضح من خلال الطروحات أن المبادئ والغايات التي قدّمها المشاركون حول حل وطني المنشأ، يبني على ما تم الاتفاق عليه في خارطة الطريق، يوفّر تطمينات للجميع، حل يأخذ بعين الاعتبار تمثيل إرادة كافة المناطق الليبية.