اكد وزير الصحة بحكومة الوحدة الوطنية ،علي الزناتي خلال اجتماعه مع فريق طبي إيطالي ،ان الهدف من توطين العلاج بالداخل هو بالاساس توفير العلاج للمريض وهو بين اهله وذويه.
وقال الزناتي ،إن معاناة المرضى بالخارج لتلقى العلاج تجربة مريرة ابتداءً من مشقة السفر الى التكاليف المصاحبة لرحلة العلاج التي انهكت كاهل المريض ، لدينا من المراكز والمستشفيات لا تملكه دول كبرى انما كل مانحتاجه هو تطوير هدا القطاع بالداخل ونقل الخبرات وتبادلها مع المراكز العالمية والجامعية ليستفيد كل من هو في هدا القطاع من تدريب للكوادر الطبية والطبية المساعدة والاهم رفع المعاناة وتقديم افضل الخدمات للمواطن الليبي .
من جانبه أكد الفريق الايطالي أنهم جاهزون لتقديم خدماتهم في شتى الاقسام والتخصصات الطبية كما كان لهم في السابق تجارب مع مستشفى غريان التعليمي وعدة مستشفيات اخرى وهم مهتمون بالعمل كفريق متكامل في كل التخصصات لتوفير افضل الخدمات وتدريب الكوادر الطبية والطبية المساعدة .