أفاد موقع "مجلس الدولة" الهولندي، بأن السلطات  الهولندية سحبت الجنسية الهولندية من 6 أشخاص مغاربة سافروا إلى سوريا وانضمامهم إلى منظمات إرهابية، و صدرت أحكاماَ في حقهم عن دائرة القضاء الإداري في "مجلس الدولة".
وقال مجلس الدولة الهولندي إن "وزير الخارجية أثبت بأسباب كافية أن الأشخاص الستة انضموا إلى منظمات إرهابية مختلفة"، لافتة إلى أنه "سمح وزيرة الدولة للعدل والأمن بسحب الجنسية ممن يُسمَّون بالمسافرين ويقصد المسافرين إلى سوريا".
وأوضح المجلس ذاته، أنه "طرأت تعديلات على قانون سحب الجنسية الهولندية"، معتبرا أن "هذا الإجراء خطير وله عواقب وخيمة، لذلك لا ينبغي أن يتم باستخفاف".
للاشارة يقضي تعديل تم إدخاله على قانون الجنسية الهولندية، خلال سنة 2017، بأنه يمكن سحب الجنسية الهولندية إذا انضم مواطن ما إلى مجموعة مصنفة على قائمة المنظمات الإرهابية.
علما ان هذا التعديل الذي طرأ على القانون الهولندي ليس له أثر رجعي، ما يعني أنه سيتعين على وزيرة الدولة إثبات أن الشخص الذي ترغب في إلغاء جنسيته الهولندية كان منتسبا إلى منظمة إرهابية في أو بعد تاريخ 11 مارس 2017.
وقد سبق للسلطات الهولندية أن أقرت بسحب الجنسية الهولندية من أربعة مهاجرين مغاربة أيضا، وذلك خلال سنة 2017، لنفس السبب المتعلق بتهمة الانضمام إلى منظمات إرهابية.
ووفقا لوكالة الأنباء الألمانية، فإن السلطات الهولندية أعلنت أن المعنيين، والذين ما زالوا يحملون الجنسية المغربية، أجانب غير مرغوب فيهم، وقال الوزير إنه لا يمكن بذلك أن يبقى الأربعة في هولندا أو دولة أخرى بمنطقة الانتقال الحر (شينغن) بطريقة شرعية.