تسود ظاهرة التخلي او الانقطاع عن الدراسة بين تلاميذ المغرب، خاصة القاطنين في قرى بعيدة او في مناطق يصعب فيها الوصول الى قاعات الدراسة خاصة خلال فصل الصيف، كما تشكل الظروف الاقتصادية للبعض سببا رئيسيا في الانقطاع المدرسي.
في هذا الاطار ،وضمن مبادرات متعددة لاعادة التلاميذ الى قاعات الدروس،  أطلق مجموعة من التلاميذ بجهة سوس ماسة، مبادرة " من الطفل إلى الطفل" والتي ترتكز على تنقل تلاميذ أطفال بين الدواوير والقرى لزيارة زملائهم المنقطعين وتحفيزهم على العودة إلى حجرات الدرس، والتخلي عن قرار الانقطاع.
المبادرة  والتي تحمل  شعار " لنعمل جميعا لضمان الحق في التمدرس”، تهدف ايضا الى البحث في العوامل المتفرقة التي كانت سببا في تخليهم  ومعالجتها من الأساس.
وتندرج المبادرة في إطار تنفيذ برنامج التعاون بين الوزارة ومنظمة الامم المتحدة لرعاية الطفولة اليونيسيف، وتنزيل أحكام القانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وخاصة المشروع رقم 5 المتعلق بتامين التمدرس الاستدراكي ومحاربة الهدر المدرسي والرفع من نجاعة التربية غير النظامية.