عبرت رئيسة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، أوديل رونو - باسو،في مداخلة لها بمراكش، خلال افتتاح جلسة بمنتدى أعمال البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، خصصت لآفاق الاستثمار بالمغرب،عن اعجابهابالطموح المغربي الساعي لبلوغ أزيد من نصف مزيجه الطاقي من الطاقات المتجددة في متم العقد الجاري.

 وأشارت بذات المناسبة الى أن المملكة بإمكانها إنتاج الهيدروجين الأخضر بأدنى تكلفة في العالم، اذ يعتبر المغرب من بين البلدان الأفضل تموقعا في ثورة الهيدروجين الأخضر، بفضل وفرة موارده الشمسية والريحية، معتبرة أن "المغرب يتناول مسألة الانتقال الأخضر بطريقة جد ملائمة لوجهة نظرنا، كوسيلة للاستجابة للتحديات البيئية، وخفض التكاليف وضمان الأمن الطاقي".

و أكدت رئيسة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية،أن المملكة كانت في طليعة البلدان التي لجأت إلى استغلال المؤهلات الشمسية والريحية على نطاق واسع وأنمؤهلاته على مستوى الطاقة الخضراء تمنحه أفضلية استراتيجية في مجال الاندماج الإقليمي، قائلة  :"أن الأمر يصح أكثر في وقت تدفع فيه الجغرافيا السياسية أوروبا إلى تسريع انتقالها الطاقي".