أكدت مندوبة الحكومة الإسبانية بمدينة سبتة المحتلة،سلفادورا ماتيوس، في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين، أن العلاقات الثنائية بين المغرب وإسبانيا "جيدة جدا"، معتبرة أن التغيير على رأس وزارة الخارجية الإسبانية قد آتى أكله في تحسين العلاقات مع الرباط، قائلة : "كانت هناك أزمة بين البلدين، أسبابها معروفة وليس من الضروري تكرارها ، ولكن حدث تغيير في وزارة الخارجية واستؤنفت العلاقات ، والتي كانت لقد توقفت قليلاً ، لكنها الآن جيدة جدًا وفي الأيام القليلة القادمة سنرى نتائج ذلك".
واعتبرت المسؤولة الحكومية، دعوة المغرب لممثل إسبانيا في الرباط، لزيارة مقر المكتب المركزي للتحقيقات القضائية " شرطة مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة" إشارة إيجابية جدا قد تساعد على نزع فتيل الخلاف الدبلوماسي.
 وكانت صحيفة “لابنغوارديا” الإسبانية، نقلت عن مصادر دبلوماسية، أن حكومة مدريد، ترحب بأي حدث ينطوي على عودة الأمور إلى طبيعتها، مشيرة إلى أن ممثل إسبانيا تلقى دعوة من السلطات المغربية وقام بزيارة، رفقة دبلوماسيين معتمدين في المملكة، لمقر جهاز مكافحة الإرهاب.