طالب المدعي العام في جلسة المحاكمة بالسجن 31 عاماً بحق المواطن من أصول مغربية والحاصل على الجنسية الإسبانية مصطفى أ.ف. للتخطيط المحتمل لشن هجوم في وسط العاصمة مدريد في أعياد الميلاد في عام 2017 بتفجير سيارة مفخخة عقب حادث دهس موسع.
وأجلت المحكمة الوطنية الأربعاء جلسة النطق بالحكم في المحاكمة والتي وفقاً للمدعي العام فإن المتهم، والذي تحمس لوقوع هجمات إرهابية في 18 من أغسطس (آب) من عام 2017 في برشلونة اقترح بعد ذلك في محادثات على شبكة "فيس بوك" الاجتماعية مع مخبر سري تواصل معه انتحل شخصية شابة لتنفيذ حادث دهس موسع وتفجير سيارة مفخخة في وسط مدريد.
وأضاف المدعي العام أن المتهم حمل من الانترنت خرائط للمنطقة التي يسعى لشن هجوم فيها وهي (بوابة الشمس) وشوارع مجاورة ومتاحف البرادو وفيركاريل وماتاديرو التي تشهد إقبالاً كبيراً بهدف قتل أكبر عدد من الاشخاص.
وأوضح أن مصطفى أ. ف. اجرى محادثات مع المخبر السري منذ 31 من يوليو (تموز) حتى 12 من أكتوبر (تشرين الثاني) من عام 2017 وهي الفترة التي أرسل فيها أيضاً رسائل مصورة تحتوي على مضمون إرهابي "عنيف للغاية" مثل حوادث إعدام سجناء.
واعتقل مصطفى الذي كان يقيم في بلدة بارلا بمدريد، في الخامس من ديسمبر (كانون الأول) من عام 2017.
ويسعى المدعي العام لتطبيق عقوبة السجن بحقه لتورطه المحتمل في جرائم التدبير لشن هجمات إرهابية والانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي ،وطالب المدعي العام بتطبيق عقوبة السجن ما بين 22 و24 عاماً بحقه.