اجتمع اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة، رؤساء الأحزاب والكيانات والكفاءات المكونة لمبادرة القوى الوطنية للإصلاح.

الاجتماع جرى لتقييم ودراسة المشروع النهائي لتعديل الدستور حسب بيان لحركة البناء الوطني.

وبعد الاستماع الى تقرير لجنة الخبراء تم مناقشة التقرير بكل حرية وديمقراطية ومسؤولية، عبر فيه المشاركون عن آرائهم من زوايا مختلفة اعتمد فيه مقارنات بين مشروع التعديل الدستوري 2020 المطروح للاستفتاء ودستور 2016، ومقترحات مبادرة القوى الوطنية للإصلاح وما يدور في الساحة الوطنية من نقاش وتدافع

وخلص اللقاء إلى تثمين إدراج جزء هام من مقترحات مبادرة القوى الوطنية للإصلاح في وثيقة الدستور 2020.

وتثمين النقاش الهــام الدائر في الساحة الوطنية حول القضايا الكبرى التي تناولها مشروع تعديل الدستور.

والإشادة بالإسهامات المتعلقة بتعديل الدستور من مختلف الشركاء في الساحة الوطنية التي كانت محل تثمين من مبادرة القوى الوطنية للإصلاح.

والتحفظ على بعض المواد التي جاءت في المشروع الدستوري والتأكيد الدائم على الوفاء للثوابت الوطنية وتطلعات الشعب وحماية مكتسبات الأمة تحصينا لهويتها وتعزيزا لوحدة الوطن وتمتينا للجبهة الداخلية.

ودعت مبادرة القوى الوطنية للإصلاح إلى المشاركة الواسعة في النقاش والتصويت للتعبير الحقيقي عن إرادة الشعب.

كما أبقى المشاركون اجتماع هيئة الرؤساء مفتوحا لمتابعة الأوضاع و أرجئوا القرار بالتصويت بنعم أو لا على الدستور إلى اللقاء القادم