قال اللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة الفلسطيني إن ماراثون فلسطين الدولي الثاني يعبر عن المضمون الإنساني للشعب الفلسطيني المصمم على الصمود في وجه الإحتلال الصهيونيوأشار الرجوب في حوار مع وكالة "وفا" الفلسطينية على هامش الماراثون، إلى أن هذه اللوحة الفسيفسائية في هذا الحدث الرياضي ضمت مجموعة من المتسابقين يمثلون 30 دولة حول العالم، وفيها حقيقة التلاحم الوطني الفلسطيني سواء على صعيد الأجناس من الذكور والإناث أو المضمون العمري شيباً وشباباً .

وأضاف الرجوب:"أعتقد أن هذه اللوحة التي ترسم مستقبل الشعب الفلسطيني بحكم أن الرياضة منظومة أخلاقية وقيمية، وأن حالة الأمن والطمأنينة والتعاون التي ظهرت عليها مدينة بيت لحم المقدسة بكل مواصفاتها حيث ظهرت مجموعة من التجليات. وتابع:"إن التجلي الأكبر كان الانطلاقة من كنيسة المهد وتتويج الفائزين من نفس الساحة، عدا عن حركة المتسابقين التي أظهرت وحشية وفاشية هذا الاحتلال والعدوان الصهيوني على أرضنا وحريتنا وكرامتنا وعلى قدرتنا في الحركة" 

وكان الماراثون، الذي نظمه المجلس الأعلى للشباب والرياضة الفلسطيني بالتعاون مع مؤسسة "الحق في الحركة" الدنماركية، قد شارك فيه أكثر من 3500 مشارك ومشاركة، من بينهم 700 من دول الإتحاد الأوروبي وأميركا اللاتينية، باستثناء قطاع غزة الذي لم تسمح سلطات الاحتلال الصهيوني لثلاثين متسابقا من الوصول إلى بيت لحم، من بينهم البطل الأولمبي، نادر المصري، الذي سبق وأن شارك في أولمبياد لندن وفاز بالسباق العداء الدنماركي أندرييس رومير عندما حلَ بالمركز الأول لمسافة 42 كم، في حين جاء العداء البريطاني مورتن هافي في المركز الثاني، والفلسطيني عبد الناصر عواجنة ثالثاً.