أثار القميص الأسود الذي ظهر به منتخب نسور قرطاج أمس خلال المباراة الودية أمام كرواتيا جدلا كبيرا في الشارع الرياضي التونسي ،حيث عبرت فئة كبيرة من الجماهير عن غضبها بعد التخلي عن ألوان راية الوطن : الأحمر والأبيض وما تحمله من معان ورمزية إلى دماء الشهداء، واستبدالها بلون غريب يعيد إلى الاذهان أعلام داعش السوداء!

وحفلت وسائل التواصل الإجتماعي فايسبوك وتويتر بتعليقات منتقدة للقميص الأسود الداعشي مطالبة إتحاد الكرة بحجب القميص الجديد نهائيا لما يحمله من دلالات تتناقض المعاني الحقيقية للعلم التونسي.

وكان الاتحاد التونسي لكرة القدم قد كشف خلال الأيام الأخيرة عن 3 قمصان جديدة  ب3 ألوان : الأبيض والأحمر وآخر أسود للظهور به خلال نهائيات أمم إفريقيا   التي تنطلق 21 يونيو في مصر.

وفي المقابل تقبلت فئة أخرى من الجماهير الرياضية في تونس القميص الجديد بروح رياضية واعتبرته تقليعة جديدة  وفال خير على نسور قرطاج حيث تزامن ارتداؤه بالفوز على المنتخب الكرواتي وصيف العالم بهدفين مقابل هدف.

ويختتم المنتخب التونسي استعداداته لكأس إفريقيا بمباراة ودية ثالثة مع بورندي يوم 17 يونيو ،وذلك بعد الفوز على العراق 2-0 وكرواتيا 2-1 وديا.