عرفت منطقة بني سليمان بولاية المدية (90 كم جنوب الجزائر العاصمة)، ليلة أمس الإثنين، أمطارا و سيولا جارفة خلفت خسائر مادية و بشرية، حسب ما أعلنت عنه المديرية العامة للحماية المدنية.

وذكرت مصالح الحماية المدنية لولاية المدية، أنها  انتشلت صبيحة اليوم جثة ثالثة تعود الى رجل أربعيني وجدت على ضفاف الوادي، ليضاف الى الضحيتين اللتين انتشلتا البارحة ، و تعودان لرجل 52 سنة وفتاة 13 سنة.

وكانت مصالح الحماية المدنية بالولاية، واصلت في الساعات الأولى من صبيحة اليوم، عملية البحث والاستطلاع عن إمكانية وجود مفقودين في فيضانات البارحة وهذا على مستوى بلدية بني سليمان جراء تساقط الأمطار الغزيرة وارتفاع منسوب الوادي وتراكم الأوحال وسط المدينة.

وللإشارة فإنه تم دعم الوحدات العملياتية للحماية المدنية بالمدية بفرق دعم وتدخل وفرق سينوتقنية للكلاب المدربة وهذا من طرف الوحدة الوطنية والتدريب بالدار البيضاء ومديرية الحماية المدنية لولاية البويرة.

وكانت وحدات الحماية المدنية قد سجلت البارحة، العديد من التدخلات عبر عدة ولايات مكنت من إنقاذ أشخاص حاصرتهم الفيضانات وامتصاص المياه المتسربة إلى المنازل وبعض المؤسسات التعليمية وانتشال جثث ثلاثة ضحايا جرفتهما المياه.

وكشفت مصالح الحماية المدنية في حصيلة تدخلاتها عن الطرقات المقطوعة بفعل ارتفاع منسوب مياه الوديان وذكرت في هذا السياق بأن الطريقين الوطنيين رقم 18 و 08 مقطوعان بولاية المدية، كما سجلت نفوق رؤوس من المواشي، وخسائر مادية تمثلت في انجراف عديد المركبات النفعية و التجارية.