شنت طائرات الاحتلال غارات ليل الخميس/الجمعة على قطاع غزة بعد إطلاق صاروخين محليي الصنع من القطاع على جنوب الأراضي المحتلة.

وقالت مصادر فلسطينية إن الطائرات أغارت بعدة صواريخ على موقعي تدريب لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس  وثالث لسرايا القدس التابعة لحركة الجهاد الإسلامي في وسط وجنوب قطاع غزة ما خلف أضرارا مادية من دون وقوع إصابات.

من جهته قال جيش الاحتلال إنه يشن في هذه الساعة غارات ضد أهداف في قطاع غزة.

وقالت مصادر محلية في غزة إن وفدا من جهاز المخابرات المصرية اجتمع مع رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية وقيادات من الحركة في غزة ثم غادر القطاع.

ودخل الوفد إلى قطاع غزة وغادره عبر معبر "بيت حانون/إيرز" الخاضع للسيطرة الإسرائيلية من دون أن تصدر حماس أي تعقيب على نتائج المباحثات حتى الآن.

من جهتها ذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن الوفد الأمني المصري غادر قطاع غزة بناء على طلب من إسرائيل عقب رصد إطلاق صاروخين من القطاع باتجاه إسرائيل من دون وقوع إصابات أو أضرار.

ولم يعلن أي فصيل فلسطيني مسئوليته عن إطلاق الصاروخين.

وأكدت كتائب القسام في بيان عدم مسؤوليتها عن الصواريخ "التي أطلقت في الوقت الذي كان يعقد فيه اجتماع بين قيادة الحركة والوفد الأمني المصري حول التفاهمات الخاصة في قطاع غزة".