أودعت أسرة بريطانية طفلتها البالغة من العمر تسع سنوات، مصحة خاصة، لعلاجها من إدمان لعبة "فورتنيت"، والتي تسببت في تراجع أدائها المدرسي، وظهور سلوك عدائي لديها.

وتسبب إدمان الطفلة على اللعبة في تدهور حالتها الصحية، كما أنها هاجمت والدها بعد أن حاول منعها من ممارسة هذه اللعبة، حسب ما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وتخضع الطفلة لعلاج مكثف بحيث يتم علاج إدمانها على اللعبة بشكل تدريجي، إذ من المقرر أن تمارس اللعبة 10 ساعات يوميا فقط كجزء من خطة العلاج.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن والدة الطفلة قولها إن العائلة لم تكن تدرك مخاطر ممارسة ابنتهم لهذه اللعبة حين بدأت بلعبها لأول مرة، لافتة إلى أنها هاجمت والدها عندما حاول إخفاء جهاز الألعاب الإلكترونية الخاص بها.

يشار إلى "فورتنيت" قد سجلت أكثر من 40 مليون مرة تحميل، وهي لعبة يقاتل فيها 100 لاعب بعضهم البعض، حتى يفوز أحدهم.