خرج عدد من سكان العاصمة طرابلس اليوم الأحد للتظاهر أمام مقر الشركة العامة للكهرباء مطالبين برحيل إدارة الشركة بعد فشلها في حلحلة الأزمة واستمرار انقطاع الكهرباء لساعات طويلة.

وطالب المتظاهرون الذين تجمعوا تلبية لدعوة أطلقها نشطاء محليون، بالتحدّث مع ممثل الشركة لمعرفة أسباب الأزمة لكنهم تفاجؤوا بخروج مدير الشركة علي ساسي المصراتي مرفوقا بعناصر بلباس مدني مدججين بالسلاح.

وقال عدد من المتظاهرين إن المصراتي دعاهم إلى المغادرة مهددا إياهم بالإعتقال على يد عناصره واتهم بعضهم بأنهم مندسون لصالح منافسيه إلى جانب اتهامات بأنهم موالون لحفتر.

وأضاف الحاضرون أن العناصر المسلحة المرافقة لمدير الشركة رفعوا "السلاح في وجوه المواطنين وبعضهم كان يحمل مسدسات وآخر يحمل سلاح رشاش ” كلاشنكوف ” فيما أشهر أحدهم مسدس عيار 9 ملم بشكل واضح على المتظاهرين الذين لم يطالبوا إلا بحل مشكلة الكهرباء التي تنقطع عليهم لساعات طوال".