زار وفد من فريق العمل السياسي لسيف الإسلام معمر القذافي، نجللزعيم الليبي الراحل معمر القذافي ، موسكو لتسليم رسالة إلى وزارة الخارجية الروسية، تضمنت سبل الخروج من الأزمة الليبية. 

وفي مقابلة مع RT، كشف عضو الوفد العربي الليبي، محمد مصطفى القيلوشي، أن سيف الإسلام عرض في رسالته وجهة نظره لحل الأزمة في بلاده، إضافة إلى تأكيده على دعمه لخارطة الطريق التي قدمها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، غسان سلامة، لمجلس الأمن الدولي. 

وقال القيلوشي إنه أجرى في موسكو "لقاء مطولا" مع نائب وزير الخارجية الروسي، المبعوث الخاص للرئيس فلاديمير بوتين إلى الشرق الأوسط وإفريقيا، ميخائيل بوغدانوف، بحث الجانبان خلاله"كل السبل والإمكانيات المتاحة" لإنهاء الأزمة. وأعرب القيلوشي عن اعتقاده بأن ما تعانيه ليبيا منه ناتج عن الصراعات الدولية، الأمر الذي يجعل المبادرات الخارجية(ومنها الفرنسية والإيطالية) غير فعالة، معتبرا أن إجراء انتخابات وعقد مؤتمر وطني عام  يبقيان سبيلا وحيدا كفيلا بإنقاذ الشعب العربي الليبي، لأن ذلك سيمنح كل شرائح الشعب ، دون إقصاء أو تهميش، منبرا للتعبير عن تطلعاتها وأمانيها. 

و اختتم عضو الوفد بأن فريق سيف الإسلام معمر القذافي "ينتظر كثيرا" من موسكو، نظرا للدور الذي تلعبه روسيا في الأمور الليبية منذ القدم، مشدداً على أن وفده طلب الدعم السياسي من روسيا ولقِي "كل الترحيب".