اتهم زعيم حزب رينامو المعارض في موزمبيق ، أفونسو دلاكاما ، أمس الجمعة الحكومة بمنعه من خوض الانتخابات المقررة فى 15 أكتوبر.

وقال دلاكاما في مؤتمر صحفي عبر الهاتف مع صحفيين يعملون في مابوتو :" أريد أن أترك جورنجوسا والبدء في الانتقال من مكان إلى آخر في مرحلة ما قبل الحملة الانتخابية تماما مثل المرشحين الآخرين، ولكن الحكومة تواصل ارسال قوات لمحاصرة جورنجوسا، أنا زعيم حزب سياسي، على الرغم من أن ترشحي للانتخابات الرئاسية والتشريعية الخامسة لم يتأكد بعد".

وقد اقتصر وجود دلاكاما على وسط منطقة جورنجوسا الجبلية منذ استيلاء الجيش على قاعدته العسكرية في اكتوبر الماضي. وقد سمحت الحكومة له بالتسجيل للتصويت في الانتخابات.

وقال دلاكاما انه كان ينتظر الرئيس ارماندو جويبوزا لمساعدته في كسر الجمود في المحادثات الجارية بين حزب رينامو والحكومة، التي ترفض طلب حزب المعارضة لتشكيل قيادة مشتركة من الجيش والشرطة.

ورينامو هي حركة تمرد سابقة وقعت اتفاق سلام مع حزب فريليمو الحاكم في عام 1992، منهية بذلك الحرب الأهلية الدموية والطويلة التي تلت رحيل المستعمر البرتغالي من الدولة الواقعة في جنوب أفريقيا.

ويطالب رينامو، أكبر أحزاب المعارضة في البرلمان الذي يحتفظ بـ 51 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 250 مقعدا، بتوزيع أكثر إنصافا لثروات البلاد وتغيير القوانين الانتخابية.