التصريحات التي اعلنها الفيفا بخصوص اقامة نهائيات كاس العالم في فصل الشتاء في قطر اثارت ردود فعل متباينة ففي الوقت الذي رحبت فيه اطراف بالقرار اعلنت اطراف اخرى عن استيائها ورفضها للقرار  من ذلك ان أ فيليبي بيات رئيس النقابة الدولية للاعبي كرة القدم المحترفين (فيفبرو)  اعرب عن سعادته بقرار الاتحاد الدولي (فيفا) بإقامة بطولة كأس العالم 2022 بقطر خلال فصل الشتاء.
ووصف بيات الخبر ب"الممتاز" في تصريحات للإذاعة الفرنسية، مشيرا الى أن الضغوط التي تمت ممارستها لتأجيل موعد مونديال قطر للشتاء كللت بالنجاح، وذلك لتجنيب اللاعبين التأثر بالحر الشديد صيفا بالبلد العربي.
واعتبر بيات أن المقترحات بتكييف الملاعب لن تمثل حلا فعالا للمشكلة.
وكان السكرتير العام للفيفا، جيروم فالك، قد أعلن اليوم الأربعاء أن بطولة كأس العالم 2022 لن تقام في فصل الصيف نظرا للارتفاع الكبير في درجات الحرارة خلال شهري يونيو ويوليو في قطر.
وفي مقابلة مع مجلة  (فرانس فوتبول) أوضح فالك أن مونديال قطر 2022 "يمكن أن ينطلق في 15 نوفمبرأو 15 يناير على أكثر تقدير".
وكان الفيفا قد أطلق أواخر العام الماضي استطلاعا لأراء وكالات كرة القدم حول إمكانية إقامة مونديال 2022 في فصل الشتاء نظرا لأن درجات الحرارة في قطر يمكن أن تصل إلى 50 درجة مئوية في فصل الصيف.
وكان رئيس الفيفا جوزيف بلاتر، قد أعرب في نوفمبر الماضي عن تأييده لفكرة إقامة مونديال قطر بين شهري نوفمبر وديسمبر من عام 2022.
ومن جانبه قال أمين عام اللجنة المنظمة لكأس العالم بقطر 2022 ، حسن الذوادي ، إن بلاده مستعدة لاستضافة البطولة في الصيف أو الشتاء على حد سواء، وإنها ستقبل بقرار الفيفا في هذا الصدد.ولا يعتبر الجدل حول موعد إقامة مونديال قطر الأمر الوحيد الذي يثير المخاوف حول تنظيم البلد العربي للمونديال، نظرا لأن تقارير إخبارية كانت قد نددت خلال الأشهر الماضية بالانتهاكات والاستغلال الذي يتعرض له العاملون في تشييد المنشآت الخاصة باستضافة هذا الحدث الرياضي، خاصة بعد وفاة عدد منهم. بذلك  تكون قطر قد تجاوزت مرحلة التشكيك والانتقادات التي كانت تاتاي من كل صوب وحدب الا ان الدول الكبيرة مثل انجلترا وايطاليا والمانيا واسبانيا ابدت معرضتها لان توقف مسابقاتها الكروية في الفترة الشتوية قد يدخل ربكة .. على حد زعمها .