تناول رجل وزوجته، من ولاية أريزونا الأميركية، مادة "فوسفات الكلوروكين"، معتقدين أنه سيحميهما من الإصابة بفيروس كورونا الجديد، فتوفي الرجل، بينما وضعت الزوجة تحت العناية المركزة.

ولم تكن المادة التي تناولها الزوجان على شكل دواء "الكلوروكين"، المستخدم لعلاج الملاريا عند البشر، بل مكونا ساما مدرجا كعلاج طفيلي للأسماك.

وقالت الزوجة لشبكة "إن بي سي" الإخبارية إنها شاهدت تقارير تلفزيونية تحدث خلالها الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن الفوائد المحتملة لعلاج "الكلوروكين".