مدّدت الجزائر والبرتغال الثلاثاء اتفاقا يعود ابرامه إلى 25 سنة، لتصدير الغاز بحجم 2,5 مليار متر مكعب سنويا لمدة عشر سنوات أخرى، بحسب ما أفادت الشركة الجزائرية للمحروقات "سوناطراك".

وذكر بيان للشركة نشرته على موقعها الالكتروني "وقعت سوناطراك والشركة البرتغالية +غالب+ اتفاقيات لتزويد السوق البرتغالي بالغاز الطبيعي الجزائري بحجم 2,5 مليار متر مكعب سنويا"

وأضاف البيان أن سوناطراك والشركة البترولية البرتغالية "غالب" قرّرا "تمديد شراكتهما التاريخية لمدة 10 سنوات إضافية" موضحا ان "عقد بيع و شراء الغاز الطبيعي يربط الشركتين منذ سنة 1994".

وبالنسبة لسوناطراك فإن هذه الاتفاقيات تضعها "كمورد رئيسي لشبه الجزيرة الإيبيرية".

وبلغت صادرات الغاز الطبيعي الجزائري في سنة 2018 ما يعادل 15,5 مليار متر مكعب، 75 بالمائة منها عن طريق أنابيب الغاز و25 بالمائة في ناقلات غاز، بحسب الشركة الجزائرية.

و يتم تصدير الغاز بثلاث خطوط أنابيب، الأول نحو إيطاليا مرورا بتونس والثاني يربط الجزائر بإسبانيا عبر المغرب، أما خط الانابيب الثالث فيربط الجزائر مباشرة بإسبانيا عبر البحر الأبيض المتوسط.

و تعتبر أوروبا السوق الرئيسية للغاز الجزائري، خاصة إيطاليا بنسبة 35 بالمئة تليها إسبانيا بنسبة 31 بالمئة ثم تركيا بنسبة 8,4 بالمئة وأخيرا فرنسا بنسبة 7,8 بالمئة.