كشف مصدر مطلع، أن تهديدات عدة سبقت الهجوم الانتحاري الذي استهدف المؤسسة الوطنية للنفط صباح اليوم الأثنين.

وبين المصدر الذي طلب عدم الإفصاح عن هويته، تعليقا على الهجوم الانتحاري وتعاطي الجهات الأمنية مع أحداثه، أن الهجوم لم يكن مفاجئاً حيث بلغت المؤسسة عدة تهديدات للمطالبة بإخلاء المقر، مضيفا أن المهاجمين تمكنوا من أخذ أحد الحراس رهينة لديهم حتى تمكنوا من الدخول للمبنى بسلام.

وأضاف المصدر، أن المواطنين هم من تدخلوا لعمليات الإنقاذ واسعاف الجرحى، قبل تدخل الجهات المختصة، وقد تم نقل بعض الجرحى إلى بعض البيوت المجاورة للمؤسسة قبل تحولهم للمستشفيات.