قال وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، بإن الجزائر قامت بعدة خطوات لمرافقة الشعب المالي في تطبيق اتفاق السلم و المصالحة، خلال تصريح له للقناة  الاخبارية الفرنسية فرانس 24.

وأشار بوقادوم، بأنه بعد سنوات من توقيع الأطراف المالية على وثيقة السلم و المصالحة في الجزائر، نظمت لجنة متابعة تنفيذ الاتفاق اجتماعا بكيدال.

ويمثل الاجتماع خطوة جديدة وذات أهمية كبيرة ومن شأنها أن تدفع قدما نحو تطبيق بنوده الاتفاق.

وأفاد الوزير، أن دور الجزائر، و بتعليمات من رئيس الجمهورية، يكمن في بناء الثقة بين الأطراف الموقعة على الاتفاق، وإن هذا الأمر مهم بالنسبة للجزائر، وأمنها واستقرارها