"عاد للحياة و خرج من نعشه خلال تشييع جثمانه"..قصة غريبة لـ"تجربة موت" عاشها جندي سوري يدعى "خضر محمود ربيع" ،بعدما تعرض إلى إصابة بطلقات نارية خلال مواجهاته مع المجموعات الإرهابية بمنطقة "اللاذقية"،فقد أُصيب بـ13 طلقة في أنحاء متفرقة من جسده.
و قد اشتهرت قصة الشاب و أثارت الجدل في سوريا خاصة لدى أهالي مدينة "مصياف"، بعد عودته للحياة، وخروجه من نعشه خلال تشييع جثمانه ،وقد تحدث الشاب عن الحادثة في حوار أجراه مع موقع ''سبوتنيك''.