قتل 4 جنود نيجريين، خلال وقوع سيارة كانت تقلهم، في لغم متفجر، بالقرب من مدينة بوسو، جنوب غربي النيجر.

وتعاني النيجر من هجمات الجماعات المسلحة، منذ عام 2015، حيث تستهدف من طرف جماعة بوكوحرام، بفعل حدودها مع نيجيريا.

وكان رئيس النيجر محمدو إسوفو قد دعا في وقت سابق إلى تشكيل تحالف دولي لمواجهة الجماعات المسلحة بالساحل ومنطقة بحيرة اتشاد.