بحث الرئيس  المصري عبد الفتاح السيسي مع نظيره القبرصي"نيكوس انستسيادس"، ورئيس مجلس الوزراء اليوناني "أليكسيس تسيبراس" الأوضاع في ليبيا.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بسام راضي، انه جرى خلال القمة الثلاثية التي عقدت في جزيرة كريت في اليونان بحث عدد من القضايا والملفات الإقليمية، في ظل الظرف الدقيق والمستجدات المتسارعة والمتشابكة التي تمر بها منطقتا الشرق الأوسط وشرق المتوسط.

وأوضح انه جرى خلال المباحثات التوافق على استمرار التشاور والتنسيق إزاء مجمل تطورات الأوضاع الإقليمية خاصة في ليبيا وسوريا والقضية الفلسطينية.

وفي سياق منفصل قال السيسيخلال كلمته بالندوة التثقيفية الـ 29 للقوات المسلحة، في القاهرة إن هناك فارقا كبيرا بين الإرهابي هشام عشماوى، والبطل أحمد المنسى، قائلا: ان كلاهما ضباط وكانا في وحدة واحدة والفرق بينهما أن احدهما ربما يكون خان فيما استمر الثاني على العهد والفهم الحقيقي لمقتضيات الحفاظ على الدولة المصرية وأهل مصر موضحا ان المنسي يستحق التحية فيما عشماوي نريده كي نحاسبه.

وكان المنسي قائد الكتيبة 103 صاعقة قتل في عام 2017 في الهجوم الانتحاري الذي وقع على مقرات أمنية في مدينة رفح (شمال سيناء)، بعد أن كان أظهر بطولة لافتة خلال المواجهات مع تنظيم داعش فيما القي القبض على عشماوي في مدينة درنة على يد القوات المسلحة الليبية ويخضع حاليا للتحقيق في تهم تتعلق بالإرهاب.