أكد الناطق باسم الجيش أحمد المسماري أن قوات الوفاق تواصل محاولاتها للسيطرة على الهلال النفطي بليبيا.

وقال المسماري في مقابلة مع قناة الحدث تابعتها بوابة إفريقيا الإخبارية إن قوات الجيش استهدفت قبل يومين رتل مسلح تابع لقوات الوفاق في المنطقة من الهيشة حتى بويرات الحسون مضيفا أنه جرى أيضا استهداف مجموعة مسلحة حاولت الاقتراب من منطقة الجفرة وقتل 32 عنصر منها وغنم عشرات الدبابات مشيرا إلى أن الجيش أحبط محاولات لقوات الوفاق للتحشيد بمنطقة السدادة.

وأشار المسماري إلى أن قوات الوفاق تحاول الهجوم للوصول إلى الهلال النفطي لفرض أمر واقع على الأرض تتفاوض بموجبة لكن قوات الجيش تقوم بعمليات تمنع الوفاق من الاستفادة من الهدنة واتخاذ موقف هجومي ضد القوات المسلحة

وأكد المسماري أن قيادة الجيش ترحب بتفويضها من القبائل الليبية للتواصل مع بعثة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بشأن الموانئ النفطية مؤكدا أن ملف المنشآت النفطية كان يدار بشكل قبلي إلا أنه الآن انتقل للقيادة العامة التي تدرس إعلان الخطوات القادمة سواء مع المجتمع الدولي أو الليبيين.

وأشار المسماري إلى أن الليبيين أغلقوا الموانئ النفطية لشعرورهم أن الأموال تستخدم لجلب المرتزقة.

ولفت المسماري إلى أن شركة صادات موجودة للقتال في ليبيا كما تشرف على تدريب مرتزقة اردوغان في تركيا ثم ترسلهم إلى ليبيا موضحا أن الأخطر منها وجود شركات أمنية في طرابلس وتديرها جماعات إرهابية وتوظف قيادات من تنظيم القاعدة