أكد فتحي المريمي، مستشار رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح، أن روسيا من الدول الكبرى في العالم وتعمل جاهدة مثلها مثل أي دولة لها مصالح في ليبيا على الحل السياسي للأزمة وإحلال الأمن والأمان والاستقرار من خلال اتصالها بالقيادات الليبية وكذلك بدول الجوار والدول المؤثرة في العالم. 

وأوضح المريمي لـ "الاتحاد" أن زيارة رئيس البرلمان الليبي إلى روسيا تأتي في إطار التنسيق والتفاهم حول وضع حل للأزمة الليبية لجميع الأطراف وفق لمباردات البرلمان وإعلان القاهرة والقرارات الدولية التي ترفض التدخل التركي في ليبيا، وتؤكد على إحلال السلام والأمن والاستقرار من خلال انتخابات مبكرة لرئيس الدولة وبرلمان جديد وصياغة أو تعديل الدستور.

وشدد المريمي على أن تركيا معتدية على دولة ليبيا وهذا يشكل خطرا على حل الأزمة، مؤكدا ضرورة أن يوضع لها مواقف معينة من الدول الكبرى ومجلس الأمن والاتحاد الأوروبي من أجل إبعاد تركيا عن ليبيا ووقف انتهاكاتها للقوانين الدولية والأعراف بجلب المرتزقة ومد الإرهابيين بالأسلحة الخفيفة والثقيلة والطائرات المسيرة.