أعلنت حكومة جمهورية الكونغو حالة الطوارئ الإنسانية مطالبة شركاءها الأجانب بمد يد العون لإغاثة أكثر من 180 ألف شخص منكوب في عدة مناطق بالبلاد، جراء الفيضانات العارمة التي اجتاحت شمال البلاد.

ودعت حكومة الكونغو الشركاء الدوليين إلى إرسال قافلة إغاثية تتضمن إعاشة أساسية لأكثر من 180 ألف مواطن تقطعت بهم السبل بسبب الفيضانات العارمة والأمطار الغزيرة بشمال البلاد، لاسيما في البلدات التابعة لمقاطعة “ليكوالا” التي يصعب الوصول إليها.

وأوضحت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل الإنساني الكونغولية أنطوانيت دينجا ـ دزوندو أن السلطات في بلادها تبحث عن التمويل اللازم لوضع خطة مستدامة لمواجهة مثل هذه الكوارث، لافتة الانتباه إلى أن هذه الحلول المستدامة، تتضمن توفير إسكان لائق مستدام للمواطنين؛ نظرا لأن معظم المنازل في المناطق المنكوبة تبين أنها مبنية بشكل عام من مواد غير مستقرة الأمر الذي فاقم الأزمة.