أكد نائب الممثل الدائم للصين لدى الأمم المتحدة "داي بينغ" ضرورة الحفاظ على زخم العملية السياسية في مالي.

وأوضح بينغ –في كلمة أمام مجلس الأمن نقلتها وسائل إعلام صينية اليوم الأربعاء- أنه رغم تحسن الوضع العام في مالي، إلا أن مالي تواجه تحديات متعددة، مثل الإرهاب وجائحة (كوفيد-19) والأزمة الإنسانية، ما يتطلب من المجتمع الدولي مواصلة التركيز على مالي وتقديم الدعم اللازم.

وأضاف أنه يجب الحفاظ على الزخم الجيد للعملية السياسية، مشيرًا إلى أن حكومة مالي صاغت خطة العمل الانتقالية، والتنفيذ هو المهمة الرئيسية للمرحلة المقبلة.

ولفت إلى أنه بينما تعمل حكومة مالي على التنسيق والإعداد المسبق للانتخابات، ستكون هناك حاجة كذلك إلى بذل جهود إيجابية لتعزيز التنمية وتحسين معيشة الشعب على نحو يعود بمزيد من النفع على شعبها.

ودعا بينغ الموقعين على اتفاقية السلام إلى تعزيز النتائج الحالية، ومواصلة تطوير الثقة المتبادلة، وتحقيق المزيد من النتائج في قضايا مثل نشر القوات المسلحة ومنطقة التنمية الشمالية، والتعامل بشكل صحيح مع قضية إعادة فتح المفاوضات بشأن الأحكام ذات الصلة بالاتفاق، والمضي قدما بحزم في تنفيذ الاتفاقية.