كشف وزير الصحة الجزائري عبد الرحمان بن بزيد علي هامش زيارته لولاية البليدة لإحدى المصالح المخصصة لمرضى" كورونا المستجد" بالمستشفى الجامعي فرانس فانون، أن هناك منافسة بين عدة دول لاكتشافه لقاح الوباء العالمي كوفيد-19  وأن الأمر قد يتطلب من 18 إلى 30 شهرا

و أكد في تصريح له للصحافة خلال هذه الزيارة أن الدولة الجزائرية لن تدخر أي جهد لتوفير اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد في حالة إيجاده ، مذكرا بوعد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الذي قال أن الدولة ستتكفل بتوفير اللقاح مهما كلفها ثمنه.

و خلال هذه الزيارة شدد الوزير على ضرورة محاربة الأخبار المغلوطة التي أصبح أصحابها يستغلونها لأغراض شخصية عبر نشر فيديوهات و صور و أخبار مغلوطة تفيد باستقالات جماعية للأطباء و لمرضي يستنجدون و عليه  أكد الوزير على ضرورة محاربة مثل هذه التصرفات

و على ضرورة تكثيف الحملات التحسيسية  لفائدة المواطن كونها أمر جد هام و أساسي من أجل القضاء على هذا الوباء العالمي و قال في هذا :  "لا نستطيع القيام بشيء إذا لم نكثف الحملات التحسيسية ولم نتلق المساعدة والمرافقة من طرف المجتمع."