اختتم أعضاء منظمة البلدان المصدّرة للنفط (أوبك) اليوم الأول من محادثاتهم في فيينا الخميس من دون التوصّل لاتّفاق على خفض سقف الإنتاج للحدّ من تراجع الأسعار.

وقال وزير الطاقة السعودي خالد الفالح للصحافيين بعد خروجه من الاجتماع "لا لست واثقاً (...)ما زلنا نناقش كيفية توزيع" أي تخفيض محتمل لسقف الإنتاج.

من جهته قال وزير البترول العراقي ثامر الغضبان إنّ المشاورات ستتواصل الجمعة.

وأضاف "نأمل أن نتوصّل إلى اتّفاق".

وتريد أوبك التي تعتبر السعودية أبرز أعضائها وتضخ ثلث الإنتاج العالمي، الحد من تراجع الأسعار التي انخفضت بنسبة ثلاثين بالمئة في الشهرين الأخيرين.

وقبيل بدء الاجتماع قال الفالح إنّ خفضاً بمقدار "مليون برميل يوميا" مرغوب فيه.

وانخفضت أسعار النفط أكثر من 4 بالمئة إثر هذه التصريحات في المبادلات الأوروبية، فتراجع سعر برميل برنت إلى أقل من ستين دولارا.

وأوضح المحلل ديفيد مادين من مجموعة "سي ام سي ماركيتس" أن "السعودية اقترحت خفضا أقل مما كان متوافقا عليه" بين الدول المنتجة.

وعشية اللقاء، دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي يمارس ضغوطا على أوبك منذ أشهر، المنظمة إلى الامتناع عن رفع أسعار الذهب الأسود مع رغبته مواصلة مساعدة المستهلكين الأميركيين. وكتب في تغريدة "نأمل أن تبقي أوبك على تدفق النفط كما هو دون قيود. العالم لا يريد ولا يحتاج أن يرى أسعار النفط ترتفع".