بحث الرئيس التونسي قيس سعيد، مع رئيسة سويسرا سيمونيت سومارج، آفاق التعاون الثنائي بين البلدين، حيث جدد الجانبان حرصهما على تعزيز التعاون وتنويعه في مختلف المجالات.
واستعرض الطرفان خلال اتصال هاتفي، ملف الأموال المنهوبة الموجودة في سويسرا، وأعربت سومارج عن ارتياحها لإنشاء لجنة خاصة في رئاسة الجمهورية لمتابعة هذا الملف، مؤكدة أن سلطات بلادها قامت بكل ما يجب القيام به خلال السنوات الماضية ودعت الجانب التونسي إلى التحرك السريع حتى لا تنقضي الآجال القانونية.
وأعرب الرئيس التونسي وفق بيان صادر عن رئاسة الجمهورية التونسية  ،عن شكره للجانب السويسري على دعمه المتواصل للمسار الديمقراطي في تونس، وتطلعه إلى أن يشهد التعاون بين البلدين دفعاً جديداً بما يتلاءم والتحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها تونس في الوقت الراهن.
ودعا سعيد إلى زيادة تعزيز التعاون مع سويسرا خاصة في قطاعات الصحة وتكنولوجيات الاتصال والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وقد تم الاتفاق على وضع اتفاقية إطارية تشمل كل المجالات وخاصة منها الاقتصادية والصحية.