اجتمعت في تونس اليوم الثلاثاء بقصر قرطاج بالعاصمة الأطراف الموقعة على وثيقة قرطاج للنظر في الوضع السياسي العام بالبلاد وآخر التطورات في علاقة بأداء حومة الوحدة الوطنية بقيادة يوسف الشاهد.

وقاد الاجتماع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي مرفوقا بعدد من مستشاريه بالإضافة إلى الاتحاد التونسي للشغل والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة وعدد من الأحزاب الممثلة أساسا في الحومة. وقد أكد فيه الرئيس التونسي الحوار الوطني هو أساس الاستقرار في البلاد معتبرا الأحزاب التي انسحب من وثيقة قرطاج بأنها لم تضر إلا نفسها ولم تؤثر على مسار الاجتماع.

يشار إلى أن مصادر إعلامية تونسية قالت إن الاجتماع سيخصص أيضا لفكرة التحوير الوزاري وسط حديث عن سوء تفاهم واقع بيم رئيس الحكومة يوسف الشاهد وعدد من وزرائه وعلى رأسهم وزير الداخلية لطفي براهم.