أعلن وزير الشؤون الدينية في الجزائر، محمد عيسى، اليوم الخميس 6 ديسمبر 2018، سحب صناديق الزكاة من المساجد، بعد "تكرار حوادث سرقة" تعرضت لها خلال السنوات الماضية.
وقال محمد عيسى في بيان تداولته وسائل اعلام محلية ،"تمّ استدعاء اللجنة الوزارية المكلفة بصندوق الزكاة حتى تتداول حول قرار سحب صناديق الزكاة والتبرعات من مساجد الجمهورية".
وأرجع الوزير الجزائري اتخاذ هذا القرار إلى: "روح الإمام وسلامته وقدسية المسجد وهيبته، قبل كل شيء"، من دون أن يقدم تفاصيل أخرى حول البديل لجمع أموال الزكاة.
وخلال السنوات الأخيرة تنقل وسائل الإعلام المحلية باستمرار حوادث سرقة تعرضت لها صناديق الزكاة داخل عدد من المساجد، من دون ضبط الجناة.
وكانت الجزائر قد أطلقت سنة 2003 مؤسسة "صندوق" الزكاة الحكومية تحت إشراف وزارة الشؤون الدينية، وتتكفل بجمع الزكاة عبر حسابات بنكية ليتم توزيعها لاحقا على الفقراء والمحاجتين أو أصحاب المشاريع الاستثمارية (الشركات الصغيرة والمتوسطة).
وجمعت الجزائر في موسم 2017/ 2018، عبر ذات الصندوق، ما قيمته 1.45مليار دينار (قرابة 14 مليون دولار)، وهو المستوى الأعلى للتحصيلات منذ إطلاق المؤسسة.