ذكر بلاغ البرلمان المغربي، أنه سيستضيف  خلال الفترة الممتدة ما بين 23 و24 يونيو 2022 بالرباط الدورة ال 28 للجمعية الجهوية الإفريقية التابعة للجمعية البرلمانية للفرانكفونية، وذلك لمناقشة ومعالجة مواضيع تهم الديمقراطية، ومنطقة التجارة الحرة الأفريقية، ومشاركة النساء في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، والمشاركة الفعالة للبرلمانيين في قضايا البيئة وتغير المناخ، والوضع السياسي والاجتماعي والصحي في دول المنطقة الفرانكفونية في إفريقيا.
كما سيكون من بين الملفات التي سيتم مناقشتها، وفقا البلاغ، تقرير أنشطة الجمعية الجهوية، وإعادة هيكلة مناصب المسؤولية داخل أجهزة الجمعية البرلمانية للفرانكفونية في أفق انعقاد الدورة الـ47 بكيغالي (رواندا) في شهر يوليو 2022.
وتعتبر الجمعية البرلمانية للفرنكوفونية التي تم إحداثها في ماي 1967 بلوكسمبورغ كمنتدى للحوار وتقديم المقترحات وتبادل المعلومات والتجارب حيث تضم في عضويتها عدة شعب برلمانية موزعة على القارات الخمس.
وكان البرلمان المغربي  قد انضم إلى الجمعية البرلمانية للفرنكوفونية سنة 1979، واحتضن أشغال بعض دورات الجمعية الجهوية لإفريقيا (الدورة ال 19 سنة 2011، والدورة ال 25 سنة 2017، والدورة ال 27 سنة 2019).