أكد رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي أنه فيما يتعلق بالوضع بليبيا "هناك الآن التزام كبير بشأن الخطوة الأولى، ألا وهي هدنة قوية. إذا كانت هذه الفرضية غير متوفرة، فسيكون من الصعب إيجاد مبادرات قادرة على تعزيز السلام وبدء عملية تفاوض".

 وأضاف المسؤول الأوروبي في تصريحات على هامش مؤتمر صحفي في ستراسبورغ الثلاثاء، "يبدو لي أن كل شيء يسير في هذا الاتجاه، لأن الاتحاد الأوروبي أطلق فكرة الهدنة، وقد تبنتها العديد من الأطراف الفاعلة". ولفت الى أن "تركيا وروسيا تضغطان من أجل حدوث ذلك" بحسب وكالة آكي.

وأوضح ساسولي أن "عملية برلين مستمرة، فنحن في خضم المفاوضات"، مبينا أن "توقع إنهاء المسألة بسرعة ليس على جدول أعمال أي شخص"، فـ"كلنا نعمل لكي تتحقق الهدنة في برلين وأن تكون قوية. إن لم يحدث ذلك، فلن تفتح الطريق لتحقيق الاستقرار في ليبيا".

وأردف "هناك عملا مستمرا، وأعتقد أن الدبلوماسية الأوروبية والجهات المعنية بالصراع الليبي تسير في نفس الاتجاه، وأظن أن الطرفين يجب أن يحاطان علما بهذا ويستمعا لنداء المواطنين الذين يطلبون السلام".