أفادت المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، أنه  في اطار مواصلة للأبحاث والتحريات التي يباشرها المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية تحت إشراف النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب، على خلفية تفكيك خلية إرهابية موالية لتنظيم داعش، بتاريخ 10 شتنبر الجاري، والمتكونة من خمسة مشتبه بهم ينشطون في كل من مدن تمارة والصخيرات وتيفلت وطنجة.

قام “المكتب المركزي للأبحاث القضائية ، بتنسيق مع تقنيي الكشف عن المتفجرات وخبراء مسرح الجريمة وعناصر الشرطة العلمية والتقنية، زوال اليوم الأربعاء 16 شتنبر الجاري، بعملية تفتيش في مرآب عمارة سكنية موجودة بحي العبادي بمدينة تمارة، توجد بها شقة مملوكة لشقيقة المشتبه به الرئيسي، وذلك للاشتباه في وجود عربة للتبريد مملوكة للمعني بالأمر، يحتمل أن تحتوي على مواد متفجرة وقابلة للاشتعال”.

وأكد بلاغ لمديرية الأمن، أنه “تم رصد مكان إخفاء عربة التبريد المشكوك فيها بناءً على المعلومات التي أسفر عنها البحث التمهيدي في هذه القضية، خصوصا إفادات زوجة المشتبه به الرئيسي التي قامت بإرشاد ضباط الشرطة القضائية للمكان المعني، وحضرت جميع إجراءات التفتيش، والتي أسفرت عن حجز العربة المذكورة وهي موصدة بشكل محكم، مما استدعى إخضاعها لبروتوكول الأمن والسلامة قبل الشروع في فتحها”.

وأكد ذات المصدر أن “إجراءات المسح والتفتيش مكنت من العثور داخل عربة التبريد المملوكة للمشتبه به عن حجز ست قارورات زجاجية، تحتوي على مواد سائلة قابلة للانفجار وموصولة بقطع ثوب، ومدية كبيرة، علاوة على حاويتين من البلاستيك سعة إحداهما 20 لترا والثانية خمس لترات، تضمان بقايا وآثار مواد كيميائية مشكوك فيها، سيتم إخضاعها للخبرات التقنية الضرورية من طرف معهد العلوم والأدلة الجنائية”.

وأشار إلى أنه “تم جرد المواد المحجوزة في إطار هذه القضية، وأخذ عينات منها من طرف خبراء الشرطة العلمية والتقنية، كما تم الكشف عنها من طرف تقنيي رصد المتفجرات، قبل أن يتم خفرها ووضعها رهن إشارة البحث التمهيدي الذي يباشره المكتب المركزي للأبحاث القضائية تحت إشراف النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب والتطرف.