دشن الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي بتونس دييغو زوريلا, مساء الإثنين, قاعة باسم الديبلوماسي التونسي الراحل الهادي العنابي, وذلك بمناسبة مرور الذكرى العاشرة لوفاته في الزلزال المدمر الذي ضرب جزيرة هايتي بتاريخ 12 جانفي 2010.
وقال زوريلا إنه حظي بشرف لقاء الراحل الهادي العنابي لساعات, مضيفا أن الفقيد تميز  بأنه رجل مجاهد لا يعرف الكلل والملل.
وتوجد قاعة الديبلوماسي التونسي الراحل الهادي العنابي بجانب قاعة أستاذه الديبلوماسي الأسبق غداة دولة الإستقلال المنجي سليم بمقر الأمم المتحدة في العاصمة التونسية.
وخص الأمين العام الحالي للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش الديبلوماسي التونسي الراحل الهادي العنابي برسالة تلاها عوضا عنه دييغو زوريلا الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي  بتونس, عبر فيها غوتيريش عن أسفه لخسارة المنظمة أحد أبناءها الذي بفقدانه ترك فراغا كبيرا في تونس وكافة أنحاء العالم.
واعتبر غوتيريش أن تدشين قاعة باسم الهادي العنابي ب"البيت الأزرق" هي إشادة بأعماله وإحياء لذكرى زميل وصديق كرس حياته لخدمة الأمم المتحدة وقضية السلام في العالم.
ولقب الأمين العام الأسبق لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون العنابي ب "المواطن العالمي" لما زخرت به مسيرته من عطاء لا محدود ومن أعمال ناجحة جعلا منه مثالا يحتذى به في العمل الديبلوماسي من أجل السلام والأمن في العالم.
وقتل الديبلوماسي التونسي الهادي العنابي في الزلزال الذي ضرب هايتي في 12 جانفي 2010, والذي خلف الاف الضحايا من بينهم 102 من موظفي الأمم المتحدة.
وكانت الأمم المتحدة قد فتحت, بتاريخ 9 مارس 2010, قاعة "الهادي العنابي لعمليات حفظ السلام", وذلك بمقرها بنيويورك تكريما له لتفانيه في خدمة قضايا السلم الدولي.