وجهت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء 14 سبتمبر 2021 صرخة إنذار إلى الدول الواقعة فى غرب أفريقيا وهي : موريتانيا ومالي و النيجر وبوركينافاسو وغينيا  .

وقال بيان صادر عن الهيئة إن الأمم المتحدة تشعر بالقلق إزاء انتهاكات حقوق الإنسان في تلك الدول .

وأعرب رئيس حقوق الإنسان يوم أمس الإثنين عن قلقه إزاء زيادة انتهاكات حقوق الإنسان في تلك الدول.

المسؤول الدولي استنكر أيضا، “الانتقال غير الديمقراطي في غينيا” وفى مالي ،

وأكدت الهيئة الدولية أنه في أعقاب الانقلاب الذي وقع شهر مايو في مالى وهو الثاني في غضون عشرة أشهر – استمرت الأنشطة المتطرفة العنيفة والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بلا هوادة” .

وقالت الهيئة إنه قُتل وجُرح واختطف ما لا يقل عن 948 مدنياً على أيدي الجماعات المسلحة خلال تلك الفترة فقط.

وقالت المبعوثة الدولية السيدة باتشيليت: “إن الإفلات من العقاب الذي يتمتع به مرتكبو هذه الجرائم عامل مهم في تدهور الوضع”. كما عادت الأمم المتحدة ونددت ب”فرض” انتقال جديد غير ديمقراطي للسلطة على الشعب الغيني و أعربت عن أسفها لأن “شعب هذا البلد قد أحدث انتقالاً غير ديمقراطي للسلطة“.