1) هو الإرهابي عبدالرحيم محمد عبدالله المسماري اسمه الحركي "وسام"
2) من مواليد ليبيا، في مدينة درنة، بحي السلام، فى أكتوبر عام 1992،
3) انضم في عام 2014 إلى تنظيم مجلس شورى المجاهدين المتأثر بتنظيم القاعدة،
4) شارك في عمليات مع شورى المجاهدين ضد "داعش"، 3م ضد قوات الجيش الوطني الليبي
5)  في 2 نوفمبر 2014 اغتيل العقيد طيار عبد لرازق عوض بن علي برصاص مسلحين مجهولين في حي السلام حيث يقيم المسماري
6)  في عام 2015 تعرف على القيادي المعروف حركيًا باسم "الشيخ حاتم"، وفي عام 2016 تسلل برفقة الأخير إلى مصر،
7) في عام 2017 قبل دخولهما مصر اشتبكا مع قبيلة "التبو" على الحدود، وقتلا واحد، وحصلا منهم على سلاح دوشكا، كلاشنكوف، آر بي جى"، حتى علمية "الواحات".
8) قالت  نيابة أمن الدولة العليا المصرية أن الإرهابي الليبي تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار بحق ضباط وأفراد الشرطة في طريق الواحات تنفيذًا لغرض إرهابي، والشروع في القتل العمد تنفيذًا لذات الغرض، وحيازة وإحراز أسلحة نارية وذخائر مما تستعمل عليها والتي لا يجوز الترخيص بحيازتها أو إحرازها، وحيازة مفرقعات، والانضمام إلى تنظيم إرهابي، والانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور تستهدف الاعتداء على أفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهما، والإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.
9) قررت محكمة جنايات غرب العسكرية المنعقدة بمجمع المحاكم في طرة يوم 13 أكتوبر 2019  إحالة أوراق المتهم الليبي عبدالرحيم المسماري إلى فضيلة المفتي، في القضية المعروفة بـ"حادث الواحات"، وحددت جلسة 3 نوفمبر المقبل للنطق بالحكم النهائي
10) تم يوم السبت 27 يونيو 2020 تنفيذ حكم الإعدام في المسماري نفذت السلطات المصرية، السبت ، وتم الإعلان عن قائمة التهم الموجهة له: الانضمام لجماعة أسست على خلاف أحكام الفانون الغرض منها الدعوة لتعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، الانضمام إلى جماعة كتائب ردع الطغاة والتي تتبع تنظيم الفتح الإسلامي وإحياء لتنظيم الميليشيات المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة في ليبيا، الاشتراك في اتفاق جنائي الغرض منه ارتكاب الجرائم الإرهابية بأن اتحدت إرادتهم على ارتكاب جرائم قتل ضباط القوات المسلحة والشرطة المدنية وإتلاف أسلحتهم ومعداتهم واستهداف المنشآت العامة، والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد لـ 16 من ضباط وأفراد الشرطة المدنية من قوة مأمورية مداهمة الواحات البحرية بتاريخ 20-10-2017.
خطف واحتجز وآخرون المجني عليه نقيب شرطة مدنية محمد علاء الحايس، رهينة بغية التأثير على السلطات العامة في أداء أعمالها، والحصول على ميزة بإرغامها على إبداله بأحد التكفيريين المقبوض عليهم والمحتجزين قانونيًا وسرق بالإكراه أسلحة وذخيرة ومهمات قوات الشرطة المدنية المداهمة لمعسكر العناصر الإرهابية بمنطقة الواحات البحرية والمملوكة لوزارة الداخلية.
حاز وأحرز أسلحة نارية وبنادق آلية وذخائر لا يجوز الترخيص بحيازتها أو إحرازها بقصد استعمالها في الإخلال بالأمن والنظام العام وخرب عمداً أموالاً منقولة مملوكة لوزارة الداخلية، وهي أسلحة ومعدات واستخدام القوة والعنف والتهديد بغرض الإخلال بالنظام العام وتعريض سلامة المجتمع ومصالحه العامة للخطر.