مجلس قيادة الثورة الليبية كان الجسم الذي قاد ثورة الفاتح من سبتمبر 1969 معلناً الجمهورية العربية الليبية وحكمها رسمياً ما بين عامي 1969 و1977.

 تكون من 12 شخص جميعهم عسكريين. وترأسه العقيد معمر القذافي الذي مارس قدراً كبيراً من النفوذ.

والى جانب العقيد معمر القذافي ، تكون المجلس من كل من :

1) الرائد عبد السلام جلود

من مواليد 15 ديسمبر 1944 ينتمي الي قبيلة المقارحة ..عسكري ليبي "رائد ركن" اعتبر الرجل الثاني في ليبيا بعد العقيد معمر القذافي حيث تولى العديد من المهام في الفترة من 1969 وحتى ابعاده في 1992.

أثناء أحداث 17 فبراير، وفي 19 أغسطس أعلن عن انشقاقه عن نظام القذافي، حيث ظهر في الزنتان ثم بعد ذلك سافر إلى الدوحة.

وكان قد شغل مناصب عدة منها :

نائب رئيس الوزاراء ووزير الداخلية والحكم المحلي 16 يناير 1970

وزير المالية -أكتوبر 1970

وزير الاقتصاد والصناعة والمالية - 13 اغسطس 1971

رئيس الوزراء - 16 يوليو 1972 حتى 1977.

عضو الأمانة العامة لمؤتمر الشعب العام (مجلس الرئاسة).

2) النقيب مصطفى الخروبي

ضابط ليبي من مواليد سنة 1939 وهو عضو مجلس قيادة الثورة الليبية واحد رفاق الزعيم القذافي وقد تعرف علي الزعيم القذافي في الكلية العسكرية في بنغازي وقد قام شارك في تأسيس حركة الضباط الوحدويون الأحرار التي تأسست في مدينة سبها عام 1961 وكان من ضمن الضباط الذين قاموا بالسيطرة على مبنى الإذاعة في بنغازي وقد كان برتبة ملازم وعند نجاح ثورة الفاتح من سبتمبر تمت ترقيته الي رتبة نقيب وأصبح عضو في مجلس قيادة الثورة وقد قام بإحباط العديد من المحاولات الانقلابية من اشهرها المحاولة الانقلابية سنة 1975 التي قام بها عضو مجلس قيادة الثورة الرائد عمر المحيشي والرائد عبد المنعم الهوني وتمت ترقيته الي رتبة مقدم بقرار من رئيس الجمهورية العربية الليبية معمر القذافي وأصبح الشخص الوحيد في نظام القذافى الذي يدير اجهزة المخابرات الخاصة داخل ثكنات الجيش الليبي والمتابع لها وكان يعرف بمحبتة لأعضاء مجلس قيادة الثورة وتمت ترقيته الي رتبة لواء تم الي رتبة فريق ولم يشارك في الحرب الأهلية الليبية واعتزاز العمل السياسي قبل قيام الحرب تم سنة في سجن طرابلس المركزي عام 2011 وتوفي سنة 2015 في السجن ويعتبر في ليبيا أحد رموز الوطنية

3) الرائد الخويلدي محمد الحميدي

من  مواليد صرمان، ليبيا 1943وتوفي 27 يوليو 2015 عسكري ليبي وأحد المقربين من معمر القذافي،  شغل منصب وزير داخلية بعد الانقلاب في 1969. بعد  سقوط النظام في 2011 لجأ  إلى تونس ومنها إلى مصر في 27 يوليو 2015 حيث توفي هناك. ظل ضمن مصطفى الخروبي وأبو بكر يونس الوحيدين من مجلس قيادة الثورة والذين أبقاهم ضمن بطانته حتى سقوط نظامه.

والتحق بتنظيم "الضباط الوحدويين" بقيادة الضابط معمر القذافي، وهو أحد الأعضاء الذين قادوا ثورة  سبتمبر 1969 وأصبح فيما بعد عضو من أعضاء مجلس قيادة الثورة الإثنى عشر وهو من بين ثلاثة بقوا مع العقيد القذافي حتى نهاية نظامه عام 2011، وهم أبو بكر يونس، مصطفي الخروبي بعد اختفاء عبد السلام جلود وابتعاده عن الحياة السياسية مطلع التسعينيات.

كلف في بداية حياته العسكرية بالعمل في إحدى الكتائب الملكية المتمركزة بمدينة درنة، ثم نقل إلى مدينة سبها وعين مساعد آمر "كتيبة إدريس الأولى"، والتي نقلت بعد ذلك إلى مدينة ترهونة لتتمركز هناك حتى ليلة الأول من سبتمبر 1969، وهي الليلة التي قام فيها بالسيطرة على مبنى الإذاعة المدنية في طرابلس.وشغل مناصب عدة منها 

وزير الداخلية والحكم المحلي.

قائد المقاومة الشعبية ومن ثم "تجييش" المدن والجيش الشعبي.

مدير إدارة الاستخبارات العسكرية.

رئيس هيئة السيطرة والقضاء العسكري.

مؤسس جمعية "سنابل الهداية الخيرية لرعاية الأيتام والمحتاجين"، مؤسس الجمعية العربية الليبية للخيول العربية الأصيلة .

4) أبوبكر جابر يونس :

من مواليد 1952 - إستشهد في 20 أكتوبر 2011) تولى "أمانة اللجنة العامة المؤقتة للدفاع" في ليبيا، حيث شغل هذا المنصب منذ العام 1970 حتى 2011

وفقا لجريدة "فراكفورتر ألمانتزايتونغ" الألمانية فهو من مواليد سنة 1940. ولد في جالو لأم ليبية الأصل تشادية الجنسية  وأب ليبي، ينحدر من قبيلة المجابرة بوسط ليبيا. درس تعليمه الابتدائي في جالو ثم انتقل الأبيار. ودرس التعليم الإعدادي بدرنة ليحصل على الشهادة الإعدادية، التحق بعد ذلك بالتعليم الثانوي دون أن يتمه إذ التحق بالكلية الحربية ليصبح من أصدقاء الطالب معمر القذافي.

بعد تخرجه من الكلية الحربية، عين ملازم ثان في قسم الصيانة في معسكر الهضبة الخضراء. وأوفد في دورة تدريببية إلى إنجلترا عام 1968. وفي العام التالي ارتقى إلى رتبة نقيب. ثم شارك في ثورة  1969 في ليبيا، لتتم ترقيته في يناير 1970 إلى رتبة مقدم ثم عين رئيسا لقيادة الأركان. وفي عام 1976 رقي من جديد إلى رتبة عقيد وأسندت إليه القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية. وفي بداية الثمانينات رقي إلى رتبة عميد ثم إلى لواء ثم إلى فريق. وقد قتل على يد طائرات الناتو بمدينة السرت في 20 أكتوبر 2011

أشرف على اتفاقيات ثنائية مع بلدان اشتراكية سابقة بأوروبا الشرقية، وكان يتحرك آنذاك بوصفه القائد العام للقوات المسلحة الليبية. وكان يحظى بثقة الزعيم الليبي معمر القذافي.

5) بقية الأعضاء : 

الرائد محمد نجم

الرائد عوض علي حمزة

النقيب عمر المحيشي

النقيب محمد أبو بكر المقريف

الرائد بشير الصغير هوادي

الرائد مختار عبد الله القروي

النقيب عبد المنعم الطاهر الهوني

وفي عام 1977، ألغى القذافي الجمهورية وأعلن قيام الجماهيرية. ونتيجة لذلك، تم إلغاء مجلس قيادة الثورة رسمياً وحل مكانه الأمانة العامة لمؤتمر الشعب العام.