صرح مصطفى البراهمة الامين العام لحزب النهج الديمقراطي المعارض   لقناة حزبه على اليوتوب ، أن الشعب المغربي عاقب “العدالة والتنمية” على الدور الذي قام به بتمرير أكثر القرارات سلبية، وضرب الحقوق والحريات باعتقال نشطاء الريف والصحفيين والمعتقلين، إضافة إلى الأوضاع المعيشية التي زادت مأساوية.
وأوضح أن تراجع حزب “العدالة والتنمية” في هذه الانتخابات كانت منتظرا ،نظرا  لما قام به من أدوار دنيئة خلال ترأسه للحكومة، لكن لم يكن منتظرا “التكرديعة” أي" انهياره" التي تعرض لها بحصوله على 13 مقعدا فقط، علما أنه كان سيخرج خالي الوفاض لولا القاسم الانتخابي.
وأضاف أن ” كل هذه الممارسات جعلت المغاربة ينبذون البيجيدي ويعتبرون أنه أضر وغدر بهم ولم يطبق وعوده الانتخابية، واليوم من حقهم أن يرفضوه”.
ودعا البراهمة القوى الديمقراطية العمل على بناء جبهة معارضة حقيقية  وإعادة تحريك الجبهة الاجتماعية، والجبهة المناهضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني.