فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة تشييد صينية مقرها منطقة إقليم شينجيانج واثنين من الأفراد فى الصين بسبب ما وصفته ب «انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان ضد الأقليات العرقية «في الإقليم ، فيما يعد أحدث مؤشر على توتر العلاقات بين واشنطن وبكين.
ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن بيان لوزارة الخزانة الأمريكية اليوم الجمعة القول إن العقوبات تشمل مسؤولا يعمل حاليا بشركة شينجيانج للانتاج والتشييد الصينية بالإضافة مسؤول سابق بذات الشركة .
وذكر وزير الخزانة الأمريكى ستيفن منوشين في البيان فى إشارة إلى إقليم شينجيانج الذى تعيش فيه أقلية اليوغور المسلمة « كما ذكرنا من قبل ، فإن الولايات المتحدة ملتزمة باستخدام النطاق الكامل لسلطاتها المالية لمساءلة منتهكي حقوق الإنسان في شينجيانج وفي جميع أنحاء العالم « .