أبرم مصرف السلام-البحرين ( إيه أس بي بي) شراكة مع شركة أم أس إيه كابيتال ومقرها الصين لإطلاق صندوق السلام- أم أس إيه البحرين واحد، وهو صندوق استثماري قيمته 50 مليون دولار يستهدف فرص الاستثمار التي تضع التقنيات الصينية المبتكرة ونماذج الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عبر استخدام البحرين كبوابة لاقتصاد المنطقة البالغ قيمته 1.5 تريليون دولار.

وذكر بيان أن "إم إي سي فنتشرز" سيكون أول مشروع يموله القطاع الخاص ويقوده لتوحيد أسواق رأس المال والتكنولوجيا في الصين والشرق الأوسط، وفقا لما أورده موقع أريبيان بيزنس.

وأضاف البيان أنه من المتوقع أن يكون الصندوق أول شراكة استثمارية محدودة تعمل تحت مظلة القانون البحريني الذي أقر مؤخرا -قانون الشراكات الاستثمارية المحدودة-، سيقود الصندوق تدفق رأس المال والتكنولوجيا والتعاون بين المنطقتين مع الاستفادة من أفضل الممارسات الرائدة في صناعة التكنولوجيا الصينية.

ستغطي استثمارات "إم إي سي فنتشرز" قطاعات متعددة بما في ذلك التجارة الإلكترونية والتكنولوجيا المالية ومجموعة من عوامل التمكين للنظام الإيكولوجي التكنولوجي مثل البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية بالإضافة إلى الخدمات اللوجستية وأنظمة الشبكات.

وتابع البيان أن الفريق العمل في "إم إي سي فنتشرز" يهدف إلى تكملة شركات المحافظ المالية في استراتيجيات التوسع الخاصة بها من خلال تعزيز عروضها  والوصول الجغرافي وأحجام الاستخدام ، وبالتالي تعزيز القيمة. تم تأسيسه بموجب قانون الشراكات الاستثمارية المحدودة في البحرين.

وقال رفيق نايد الرئيس التنفيذي للمجموعة في مصرف السلام-البحرين "البحرين هي المكان المناسب لهذه الشراكة الرائدة ، حيث عملت كجسر تجاري يربط بين الشرق والغرب منذ آلاف السنين. وسيكون "إم إي سي فنتشرز" مشاركًا نشطًا في المشهد الإقليمي لرأس المال الاستثماري الذي لن ينمو إلا من خلال الاستفادة من أحدث التقنيات والخبرات القائمة في الصين".

أضاف بن هاربرج الشريك الإداري في شركة أم أس إيه كابيتال "إن انتشار الأجهزة المحمولة عالية الجودة ومتوسط الإيرادات لكل مستخدم - مقياس تعتمده أساسا شركات الإتصالات, و يتمثل في قسمة الايرادات على عدد المشتركين على 12 شهر- وعدد الشباب الضخم، بالإضافة إلى المساحة غير المستغلة من السوق، كما يتضح من عوامل مثل انخفاض مستويات انتشار التجارة الإلكترونية وعدد كبير من السكان الذين لا يملكون حسابات بنكية تقدم فرصة مثالية للاستثمار".

وتابع "نعتقد أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تقترب من نقطة انعطاف يمكن تسريعها من خلال اعتماد نماذج الأعمال التجارية المتنقلة المستوحاة من الصين".