مينيتي في ليبيا .. لكن على الجانب الخطأ

وزير الداخلية الإيطالي في ليبيا .. يعيد اتفاقات 2009 مع السراج ويعيد فتح السفارة.. ولكن من في السلطة هو حفتر ..

Jan 10, 2017
موقع Il Giornale الإيطالي - ترجمة بوابة افريقيا الإخبارية

بالإضافة إلى رئيس مجلس الرئاسة فايز السراج، كان هناك أيضا وزير الخارجية سيالة وعضوا مجلس الرئاسة، معيتيق وكجمان.

وبالنسبة لوزارة الداخلية الإيطالية تشكل "البعثة (الدبلوماسية) في ليبيا فرصة لإطلاق مرحلة جديدة من التعاون بين البلدين." وتم خلال اللقاء، تجديد التأكيد على "دعم إيطاليا الكامل لحكومة الاتفاق الوطني ودور ليبيا في مجال مكافحة الإرهاب، ولا سيما في منطقة البحر الأبيض المتوسط". وأعرب الجانبان عن "الالتزام المشترك بمكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر ، كما تم الاتفاق على تعزيز التعاون بين البلدين في المجال الأمني ومكافحة الإرهاب والاتجار بالبشر".

وعلى هامش اللقاء ، أكد مينتي (وزير الداخلية الإيطالي) والسراج الالتزام بالتصدي للمشاكل التي تواجه البلدين وهي "التهريب وحماية الحدود مع إشارة خاصة إلى الحدود الجنوبية لليبيا. وفي هذا الإطار، فإن السفارة الإيطالية العاملة في طرابلس ستكون مركز التنسيق الرئيسي لجميع هذه المشاريع".

باختصار، ليست هناك مراجعة لاتفاقات عام 2009، عندما التزمت إيطاليا باستثمار 5 مليارات في ليبيا مقابل وقف تدفق المغادرين. وفي ذلك الوقت تم تضمين أيضا شراكات تجارية كبيرة ومشاركة الشركات الإيطالية لضمان الأمن على طول الحدود جنوب البلاد. وكانت الاتفاقات بمثابة اختبار، على سبيل المثال، في تونس، في عام 2011،   عندما بدأ خفر السواحل التونسي منع تدفق المهاجرين مع اندلاع الأزمة الليبية  ونزوح الكثير من الناس من لامبيدوزا، في أعقاب اتفاقات مع حكومة برلسكوني.

الوضع، ومع ذلك، ليس بسيطا، لأن حكومة السراج لها وزن سياسي واضح المعالم للغاية، لارتباطها بالأمم المتحدة. وبالتالي من يهم ، هي القوى الأخرى، لذلك من المحتمل أن يشهد التعاون بين إيطاليا وليبيا في المستقبل بعض الثغرات . ولجنرال برقة خليفة حفتر، الذي يسيطر على استخراج وتصدير النفط ولا ينظر بعين العطف للاتصالات بين بلادنا وحكومة الوفاق دور مهم في هذا الإطار. "لقد اختارت إيطاليا الجانب الخطأ، رئيس أركان الدفاع في بلادكم قال إنه يدعم ميليشيات مصراتة، وهو ما يتجاوز إطار البعثة الطبية السليمة البحتة"، كما قال حفتر بعد فترة وجيزة  لزيارة الجنرال كلاوديو غراتسيانو إلى ليبيا. لكن البعض يقول إن مينتي هو صاحب القبضة القوية وأنه سيجد الوسيلة التي من شأنها أن تساعد على منع الهجرة.

وفي الوقت نفسه، طار وزير الخارجية انجلينو ألفانو إلى أمريكا للمشاركة في اجتماع مجلس الأمن الدولي. "وعلى جدول الأعمال : عالم يسوده السلام والأمن"، و قال قبل الاجتماع - إيطاليا تريد تشديد لهجة النقطة التي تعتقد أنه يجب أن تكون جزءا من أولويات جدول الأعمال هذا، وهي مسألة البحر الأبيض المتوسط. يمكننا أن نلعب دورا هاما في ملف الهجرة والتعامل مع المهاجرين في حالات الطوارئ، ويتعين على أوروبا أن تقوم بتمويل اتفاقيات مع بلدان افريقية بكثير من المال، تماما كما فعلت مع تركيا".


رابط مختصر

عبر عن رأيك

من يتحمل مسؤولية العمل الارهابي في قاعدة براك الشاطي ؟