ما وراء ليبيا.. استراتيجية روسيا في الشرق الأوسط

تكثف روسيا انغماسها السياسي والعسكري في ليبيا كجزء من استراتيجية جديدة في الشرق الأوسط، لديها العديد من الأهداف. بعضها يعود بالنفع على المنطقة والبعض يفيد في معظمه موسكو

Mar 19, 2017
المصدر موقع Deutsche Welle الألماني* – ترجمة بوابة افريقيا الإخبارية

جاء النفي سريعا. لا، روسيا لم تمركز أي قوات خاصة على الحدود المصرية الليبية. "لا توجد قوات خاصة في سيدي براني في مصر"، كما أعلنت وزارة الدفاع الروسية في موسكو. المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أدلى بتصريح مماثل. وقال إنه ليست لديه "معلومات" حول إرسال قوات روسية إلى مصر. يتواصل التضارب.

وأوردت وكالة رويترز للأنباء أن وحدة من القوات الروسية الخاصة مكونة من 22 عضوا كانت في القاعدة العسكرية هناك، وأن الجيش الأمريكي أكد ذلك.

ومع ذلك، لا شك في أن المشاركة الروسية في ليبيا تكثفت في الأسابيع والأشهر الأخيرة. مع نهاية فبراير عام 2017، كان هناك عشرات من الموظفين المسلحين التابعين لشركة أمن روسية في المناطق التي تسيطر عليها القوات الليبية التابعة لخليفة حفتر.

دون أي شرعية ديمقراطية، أخذ حفتر على عاتقه محاربة المتمردين الجهاديين، وخاصة ما يسمى تنظيم داعش الإرهابي.

وقد ذكرت تقارير ، وجود مرتزقة روس دون ذكر الجهات التي قامت باستئجارهم أوالجهات التي يعملون لحسابها.

زيارة على حاملة طائرات

من المعروف جيدا أن حفتر زار حاملة الطائرات الروسية الاميرال كوزنيتسوف بعد مغادرتها الساحل السوري لروسيا. ووفقا لوكالات الإعلام، تم عقد مؤتمر عبر الأقمار الصناعية مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو. وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، التقى مستشار حفتر ، مع نائب وزير الشؤون الخارجية الروسية، ميخائيل بوغدانوف في موسكو.

وكل منهما شدد على أنه من الضروري إنشاء "حوار جماعي مع ممثلي جميع المجموعات السياسية والقبلية"، بحسب وزارة الدفاع الروسية. الانغماس الروسي في ليبيا هو امتداد لسياسة موسكو في الشرق وشمال أفريقيا، كما ورد في ورقة استراتيجية حول السياسة الخارجية الروسية في خريف عام 2016.

وتنص الورقة على أن موسكو ستواصل المساهمة في تحقيق الاستقرار في المنطقة والتركيز على "حل سياسي ودبلوماسي للصراعات.

استراتيجية جديدة في الشرق الأوسط

في نفس الوقت، تلمح الورقة إلى استراتيجية جديدة تماما في بعض المناطق من العالم. وتقول الورقة : "اليوم، في الوقت الذي زاد فيه الترابط بين الناس والدول بشكل كبير، فإن محاولات بسط الأمن والاستقرار على أرض أجنبية ليس لها مستقبل".

وبعبارة أخرى، ولى الزمان الذي كانت فيه قوة أجنبية قادرة على صياغة سياسات بلد آخر بتقديرها الخاص". وقد استخلصت روسيا استنتاجات من مشاركتها في سوريا، بقتالها إلى جانب الرئيس بشار الأسد. روسيا لا توجد لديها أفكار محددة جدا بالنسبة لمستقبل البلاد. وهذا لا يمكن أن يتم إلا مع شريك، وهذا يعني الأسد.

وعلاوة على ذلك، هناك شركاء آخرون، مثل إيران أو حزب الله اللبناني الذي تدعمه إيران. هذه التحالفات لا يجب أن تكون دائمة. وتشير الورقة إلى أن التحالفات ظرفية ومؤقتة ويمكن حلها بمجرد تحقيق الأهداف. كما استخلصت روسيا استنتاجات من الغزو الأميركي في العراق في عام 2003. إدارة جورج دبليو بوش ذهبت إلى الحرب دون إيجاد شريك سياسي محلي يمكن أن يساعد في إعادة هيكلة البلاد. ولذلك عمّت الفوضى في مرحلة ما بعد الحرب.ولا تزال تداعيات التدخل الأمريكي ملموسة حتى اليوم.

وانتقدت موسكو أيضا سياسات الرئيس السابق باراك أوباما في الشرق الأوسط. ليونيد سلوتسكي، رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما، يرى السياسات الأمريكية فاشلة ويقول: "إن عجزها وغياب النتائج واضحان." ومن الواضح أن موسكو قد تعلمت من هذه الأخطاء.

وقال بوتين لمجلة "نيوزويك" إنه ينبغي لدول أجنبية أن تتعاون مع أنظمة قوية، مهما كانت قسوتها ، عندما تم كشف النقاب عن ورقة الاستراتيجية الجديدة. وإلا ، كما يتابع بوتين : "فإن العالم سيتابع تدمير أنظمة الدولة وازدهار الإرهاب."

رغبة في الزعامة العالمية

وفي الوقت نفسه، ومع ذلك، فإن روسيا تسعى لتصبح شركة رائدة عالميا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي. موسكو كانت ناجحة ويمكن إثبات ذلك.

مجلة نيوزويك أوردت أنه في العامين الماضيين، استقبل بوتين قادة سياسيين من الدول العربية في 25 مناسبة ، وهوعدد يفوق ، وفقا للمجلة، من استقبلهم أوباما بخمس مرات. تورط سوريا في روسيا ساهم بدور كبير في هذه النتيجة.

في هذا البلد اختبرت روسيا استراتيجيتها الجديدة، كما تقول المحللة السياسية رندا سليم من معهد واشنطن للشرق الأوسط. النتائج واضحة. "كل زعيم سياسي سيقول الآن، ربما حان الوقت لإعادة تقييم علاقاتنا مع روسيا".

يبدو كما لو أن روسيا قد بدأت للتو العمل على سياستها في الشرق الأوسط. وفقا لدراسة أجرتها مؤسسة بحثية مقرها تكساس، ليبيا هي "مجرد عنصر واحد من استراتيجية أكثر شمولا لروسيا بهدف تعزيز علاقاتها مع منطقة جنوب البحر المتوسط وإقامة عالم نفوذ كما في زمن الاتحاد السوفيتي".

 

*القسم الإنجليزي للموقع

**بوابة افريقيا الإخبارية غير مسؤولة عن مضامين الأخبار والتقارير والمقالات المترجمة


رابط مختصر

عبر عن رأيك

من يتحمل مسؤولية العمل الارهابي في قاعدة براك الشاطي ؟