بوابة افريقيا الاخبارية

قاضي التحقيق التونسي المكلف بملف الصحفيين يتحول إلى ليبيا

Jan 11, 2017
تونس- سنيا البرينصي

تقدمت وزارة الخارجية التونسية بطلب رسمي إلى وزارة العدل لإعادة إرسال قاضي التحقيق المكلف بملف الصحفيين المختفيين في ليبيا, سفيان الشواربي و نذير القطاري, و ذلك بغاية الإستماع للإرهابي الذي إعترف مؤخرا عبر قناة "الحدث" الليبية بأنه تمت تصفية الصحفيين.

و قال رضوان عيارة, كاتب الدولة لدى وزير الخارجية التونسية المكلف بالهجرة و التونسيين بالخارج, في حديث لإذاعة "موزاييك" الخاصة اليوم الأربعاء 11 جانفي/ يناير 2017, إن الوزارة لا تثق في التصريحات التي تم بثها على قناة الحدث الليبية, مؤكدا أن هناك تضارب للمعلومات حول مصير الصحفيين المفقودين في ليبيا.

و أشار عيارة إلى أنه في حال صحت تصريحات الإرهابي الليبي حول إعدام الشورابي و القطاري فإن قاضي التحقيق المكلف بالملف الذي سيتحول إلى ليبيا سيطلب معرفة مكان دفن الجثتين و أخذ عينات منهما للتأكد من الأمر.

كما كشف كاتب الدولة بوزارة الخارجية التونسية أن اللقاء الذي جمعه مؤخرا برئيس المجلس الرئاسي الليبي فائز السراج تطرق إلى ملف الصحفيين, كما شدد على ضرورة التعاون بين السلطات التونسية و الليبية لكشف مصيرهما.

و كان الإرهابي الليبي المنتمي إلى تنظيم "داعش" عبد الرزاق ناصف عبد الرزاق قد إعترف مؤخرا في شهادته التي بثتها قناة "الحدث" أنه تم إعدام الصحفيين التونسيين المختفيين في ليبيا بعد فشل مقايضتهم لدى سلطات بلادهم بإطلاق الإٍرهابي أنيس الديك الذي تم إيقافه في تونس.

في المقابل, نفت سنيا رجب, والدة نذير القطاري, التصريحات انفة الذكر, مؤكدة أن نجلها و زميله على قيد الحياة و هما لدى الجيش الليبي.جدير بالذكر أنه تم إختطاف الشورابي و القطاري في ليبيا في سبتمبر 2014, لتتضارب منذ ذلك الحين التصريحات حول مصيرهما.

 


رابط مختصر

عبر عن رأيك

كيف ترى إمتناع بعض المدن الليبية عن الاحتفال بذكري فبراير ؟