خيبة أمل في المغرب وغضب في الجزائر بسبب تأشيرة قطر

Sep 12, 2017
تونس - بوابة افريقيا الاخبارية

أثار خبر إعفاء المغاربة من الحصول على تأشيرة مسبقة لدخول قطر غضبا في الجزائر وتونس ، قبل أن يتبين أنه مجرد مجرد أشاعة ، رغم أن الإعلان عنه جاء من جهات رسمية الثلاثاء الماضي 

ونقل موقع« دوزم » الأخباري المغربي عن مسؤول بسفارة قطر بالرباط قوله "إنه تلقى تعليمات من طرف المسؤولين لإخبار الصحافة أن سفارة قطر لم تتلق أي تعليمات رسمية من طرف – حكومة قطر – بخصوص رفع التأشيرة عن المواطنين المغاربة الراغبين في دخول دولة قطر". 

وقالت مصادر إعلامية أن البعثة الدبلوماسية القطرية العاملة بالرباط لم تستلم مذكرة تنفي أو تؤكد الخبر الذي أعلنت عنه مختلف وسائل الإعلام بخصوص رفع قطر التأشيرة على المواطنين المغاربة.

وفي توضيح لهذا الأمر، أشارت المصادر الى أن إعفاء المغاربة من التأشيرة لا يعني السماح لأي مواطن مغربي بدخول دولة قطر نهائيا، لأن الإعفاء يكون مصحوبا بشروط من بينها “التوفر على تذكرة ذهاب وعودة، وعلى حجز فندقي مدفوع مسبقا و مؤكد، و على مبلغ مالي مهم نقدا أو بطاقات إئتمان، والقدرة على تبرير سبب الزيارة في حال تم طرح السؤال”.

وأضافت  أنه وفي حال الموافقة على دخول شخص إلى دولة قطر فستكون المدة الممنوحة قصيرة في غالب الأحيان لا تتعدى الشهر من تاريخ الدخول وهي المدة القابلة للتجديد.

قرار لم يتم

وقال موقع « المغرب 24 » أنه ومباشرة بعد الإعلان عن خبر حذف الفيزا تم تسجيل عدد كبير من نوايا الهجرة والإقامة بقطر عبر الفايسبوك ومواقع التواصل الاجتماعية من خلال تطبيق خاص بشكل يتجاوز عدد سكان قطر، مع ارتفاع ملحوظ في زيارة لبعض المواقع الالكترونية القطرية كوزارة العمل والقوى العاملة وديوان الاسكان والبنك الوطني القطري ودائرة الانتخابات القطرية، وهذا ما جعل الحكومة تعيد النظر في قرارها عبر إعادة العمل بنظام التأشيرة وخصوص بالنسبة لشعب مستعد للهجرة الجماعية.

وكانت وسائل إعلام مغربية قالت الثلاثاء الماضي أن قطر قررت السماح للمغاربة بدخول أراضيها دون تأشيرة ، لتصبح المغرب الدولة رقم 81 التي رفعت عنها السلطات القطرية شرط الحصول على تأشيرة دخول 

وبادر حزب العدالة والتنمية المغربي الإسلامي  نشر الخبر على موقعه ، مبرزا أن  رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، أعلن  لدى لقائه مسؤولين مغاربة بأن حكومته رفعت عن مواطني المملكة المغربية تأشيرة الدخول إلى أراضيها.

كما أفاد بلاغ لمجلس النواب المغربي  أن رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري استقبل الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب الذي مثل الملك محمد السادس  في حفل تدشين ميناء "حمد" الجديد، وحفيظ العلمي وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي بحضور نبيل زنيبر سفير المملكة المغربية في الدوحة

قطر ليست الجنة الموعودة

وقال موقع «أنفاس بريس» الإخباري المغربي أن  الموقع الرسمي لحزب العدالة والتنمية الإخواني  زف "بشرى" للمغاربة " بأن قطر تعلن رفع تأشيرة الدخول إلى أراضيها".وكأن المغاربة كانوا واقفين في طوابير  قرب الحدود القطرية يستجدون أمام بوابات تميم لدخول "الجنة"

وأضاف أن عنوانا خادعا كهذا يظهر نوايا حزب العدالة والتنمية  وارتباط قياداته الروحي والوجداني بأهم عواصم "الإخوان والمسلمين"، وأهم بلد خليجي متهم برعاية الإرهاب. ،مشيرا الى أن  حزب العدالة والتنمية الذي انتظره المغاربة ليبشرهم بالزيادة في الأجور وإسقاط خطة إصلاح التقاعد السيئة الذكر وخفض أسعار البنزين والمواد الغنائية ومحاربة الفساد وتقوية البنية التحتية للمؤسسات العمومية... وهلم جرا، نراه يهلل ويطبل لقرار قطر برفع التأشيرة عن المغاربة، كأنه انتصار للحزب الحاكم، 

وأضاف الموقع أن «شهامة المغاربة وافتخارهم بهويتهم ووطنهم لا يدفعهم إلى الاعتزاز بقرار سيادي لدولة أخرى كان ينبغي أن تتخذه قطر منذ سنوات وليس في هذا "الوقت الميت".حيث أن فتح الحدود ليس نعمة وصدقة قطرية تجاه المغاربة»

وأردف «منتهى الاستبلاد لعقول المغاربة حين يفتخر حزب العدالة والتنمية برفع قطر التأشيرة عن المغاربة، منتهى التحقير لهويتنا وكبريائنا وحضارتنا، منتهى التقليل من كرامتنا المغربية التي لا تسمح لنا باللهاث لدخول قطر التي أنعمت علينا بفتح حدودها في وجه المغاربة الذين يموتون جوعا، ويعيشون ظلما وعدوانا» 

غضب جزائري

أثار قرار إضافة قطر العديد من الجنسيات بما فيها المغرب إلى لائحة الدول التي تم إعفاء مواطنيها من التأشيرة لدخول أراضيها، مستثنية بذلك الجزائر ،استغراب الكثير من الجزائريين الذي إعتبروا انه ليس من المستبعد أن تأخذ العلاقات الثنائية الجزائرية القطرية منعرجا آخر جراء الموقف القطري، وفق ما أوردته صحيفة « الحوار » الجزائرية التي أورت في عددها ليوم أمس ، مواقف وآراء عدد من الفاعلين السياسيين ، حيث لم لم يستغرب رئيس حزب جبهة الجزائر الجديدة جمال أحمد بن عبد السلام موقف دولة قطر التي استثنت الجزائر من قائمة البلدان التي استفادت من إجراءات اعفاء مواطنيها من تأشيرة دخول ترابها بما فيها المغرب، وقال بصريح العبارة: “ماذا ننتظر من قطر غير هذا، لأنها ليست المرة الأولى التي تترجم بغضها وحقدها للجزائر” مشيرا الى «أن الحقد الدفين لدى قطر إزاء الجزائر لا يزال قائما» وفق تعبيره 

ورد القيادي البارز في حزب جبهة العدالة والتنمية حسن عريبي، على القرار القطري بالقول “الجزائريون ليسوا بحاجة ماسة لهجرة بلدهم ” مؤكدا في الوقت نفسه “إن قطر أخطأت في حق الجزائر وشعبها، وكان عليها أن لا تغضبها” مشيرا إلى الموقف الجزائري إزاء الأزمة الخليجية، حيث كانت بالأحرى أكثر إيجابية إلى الجانب القطري، إلا أن هذه الأخيرة ردت الجميل بإقصاء الجزائر من قائمة البلدان التي سهلت لها دخول مواطنيها ترابها .


رابط مختصر

عبر عن رأيك

هل تؤيد خروج مظاهرات بقيادة عبدالباسط أقطيط في طرابلس ؟