الكشف عن أسباب عدم رسو «إكواريوس» بسواحل ليبيا أو الجزائر

Jun 13, 2018
بوابة إفريقيا الإخبارية - روما

كشف مسؤول أوروبي عن أسباب رفض إيطاليا ومالطا السماح برسو سفينة «إكواريوس» في سواحل ليبيا أو الجزائر.

وفي تصريح لجريدة «ليبراسيون» الفرنسية اليوم الأربعاء أكد أنطوان لوران رئيس العمليات البحرية في منظمة «إس أو إس البحر المتوسط» حول استبعاد ليبيا من عملية إعادة المهاجرين، قائلا: «لن نعود أبدا إلى المياه الإقليمية الليبية، إلا في حالات الضرورة القصوى»"، واستشهد بـ«وقوع انتهاكات حقوق الإنسان للمهاجرين في ليبيا وتم توثيقها على نطاق واسع»، وفق تعبيره.

وبخصوص الجزائر، أشار المسؤول الأوروبي إلى تقارير تتحدث عن ترحيل المهاجرين الأفارقة إلى الحدود في الصحراء الكبرى، مذكرا بمبدأ «عدم الإعادة القسرية» للأشخاص

و تنتظر سفينة أكواريوس، التي تقل 629 مهاجرا أنقذتهم في عرض البحر قبالة السواحل الليبية، أربعة أيام من الإبحار لإيصال هؤلاء المهاجرين إلى ميناء فالنسيا الإسباني ،فيما قالت مؤسسة المنظمة صوفي بو في مؤتمر صحفي، عقد في مارسيليا، إن السفينة من المرتقب أن تصل مساء السبت إلى الميناء الإسباني. وكانت مدريد رحبت برسو السفينة بأحد موانئها بعد رفض روما لذلك.

قالت مؤسِّسَة منظمة "نجدة المتوسط" الفرنسية، سوفي بو، في مؤتمر صحفي، عُقد في مارسيليا صباح الأربعاء، إن سفينة أكواريوس لإنقاذ المهاجرين التي تُقل 629 مهاجرا في طريقها إلى إسبانيا. وعبّرت مسؤولة المنظمة الإنسانية عن "غضبها الشديد" تجاه الدول الأوروبية وخاصة إيطاليا التي رفضت استقبال هؤلاء المهاجرين..

وأضافت بو أن أحوال الطقس تعيق التقدم السريع للسفينة نحو ميناء فالنسيا الإسباني الذي يبعد عنها بـ1500 كلم. وأوضحت أنه من المرتقب أن تصل السفينة إلى هذا الميناء مساء السبت، إذا ما تمت عملية الإبحار دون مشاكل، مشيرة إلى أن البحر مضطرب، وارتفاع الأمواج يصل إلى أربعة أمتار.

وحول وضع المهاجرين، أكدت بو أنها على تواصل مع الفريق العامل على ظهر السفينة، وأنها حصلت منهم أمس عن تقرير مفصل بآخر تطورات الوضع. وعبروا جميعا عن استغرابهم من رد الفعل الإيطالي. وكان هؤلاء المهاجرون قد وصلوا إلى السفينة بعد أن تم إنقاذهم من خلال ست عمليات لفريق إنقاذ أكواريوس


رابط مختصر

عبر عن رأيك

كيف ترى الإنخفاض السريع في قيمة الدولار أمام الدينار الليبي ؟