إيمان طير.. قصة نجاح أكاديمي ليبية

Dec 06, 2017
موقع IOL الجنوب افريقي - ترجمة بوابة افريقيا الإخبارية

من صبراتة في غرب ليبيا إلى ستيلينبوش في بولاند (جنوب افريقيا). هذه هي الرحلة التي كان على الدكتورة إيمان طير القيام بها لاستكمال الدكتوراه في العلوم الفسيولوجية في جامعة ستيلينبوش.

بعد أن أجرت أبحاثا حول الكيفية التي يزيد بها التهاب وتجلط الدم من انتشار أمراض القلب بين المرضى المصابين بالإيدز، حصلت على درجة الدكتوراه يوم الاثنين في أول حفل تخرج خلال شهر ديسمبر2017 بجامعة ستيلينبوش.

إيمان، التي عملت طبيبة في صبراتة، وصلت إلى قمة النجاح الأكاديمي، ولكن طريقها لم يكن دائما مفروشا بالورود.

في أعقاب احتجاجات الربيع العربي في عام 2011 ، تعرضت بلادها ليبيا إلى حرب أهلية. وفي لحظة، انقلب عالم إيمان رأسا على عقب.

"عندما اندلعت الحرب، كان الأمر صعبا جدا بالنسبة لي ولبناتي، وخاصة أصغرهن. زوجي عماد كان موجودا بالفعل في ستيلينبوش بصدد تحضير الدكتوراه. كان وصل إلى هنا في عام 2010". "وكانت الحرب قريبة من مدينتنا".

مع مستقبلها الخاص ومستقبل بناتها الثلاث على المحك، غادرت إيمان بلدها في رحلة طويلة جنوبا. تقول: "لم يكن من السهل الخروج من ليبيا. جاء زوجي لجلبنا، لكنه لم يتمكن من الدخول إلى البلاد".

"وكان على أخي أن يقودنا إلى تونس حيث تمكنا من مقابلة زوجي".

سرعان ما تسكن صوتها نبرة حزن عندما تتحدث عن ترك بلدها وعائلتها الممتدة.

"لدي سبع أخوات وشقيقان وكان من الصعب جدا أن أتركهم ورائي".

"أنا قلقة على أقاربي وعائلتي. في بعض الأحيان اكتشفت من خلال الفيسبوك أن بعض أقاربي قد ماتوا. ليس من السهل بالنسبة لي".

على الرغم من هذا، لا تزال إيمان متفائلة بأن الأمور سوف تتغير للأفضل في بلدها.

في الوقت الراهن، قالت إنها تبذل قصارى جهدها للاستفادة أكثر من وقتها في ستيلينبوش وأنها سعيدة لرؤية بناتها على ما يرام.

"ابنتي الكبرى سارة طالبة في السنة الأولى في جامعة ستيلينبوش. تسنيم في مدرسة رينيش الثانوية في حين ريم في مدرسة رينيش الابتدائية".

وعندما سئلت عن وقتها في جنوب أفريقيا، أضاء وجهها.

"أنا أحب جنوب أفريقيا كثيرا. أحب الشعب وخاصة تنوعه . لقد وجدت أن الناس لطفاء وهذا ساعدني، جنبا إلى جنب مع بيئة جيدة جدا، على إنهاء دراستي. جنوب افريقيا مكان جيد".

"أنا محظوظة جدا لإجراء بحوثي في ستيلينبوش. حتى لو كان لديك مشاكل، ترى دعم زملائك وأستاذك."

وتقول تير إنها ممتنة لدعم المشرف عليها البروفيسور إسوب وفريقه.

"لقد كان البروفسور إيسوب داعما حقيقيا لي".

كما أنها تتحدث بعبارات متوهجة عن الدعم والتشجيع من زوجها الذي تزوجته بسعادة لمدة 22 عاما. وهو حاليا زميل أبحاث ما بعد الدكتوراه في قسم الهندسة الصناعية في جامعة ستيلينبوش.

"لقد ساعدني كثيرا ، ولا يزال يفعل ذلك".

كما تعترف إيمان بدعم أسرتها بعد وصولها إلى جنوب أفريقيا. وقالت إنها تعتقد بقوة أن الله ساعدها على طول الطريق.

كشخص لا يستسلم أبدا، تعتقد إيمان أن النساء يجب أن يكافحن من أجل مستقبلهن. "يمكن للمرأة أن تتغير كثيرا في ليبيا والشرق الأوسط وجنوب أفريقيا وفي كل مكان. أتحدث كثيرا عن هذا مع بناتي".

تقول إيمان إنها تأمل أن ترد في يوم الجميل لوطنها. وأضافت "أريد أن أحدث فرقا في حياة شعبي".

بانتظار ذلك، قالت إنها تستمتع بالحياة في ستيلينبوش وتخطط لإجراء بحوث ما بعد الدكتوراه في العام المقبل.

 

*بوابة افريقيا الإخبارية غير مسؤولة عن مضامين الأخبار والتقارير والمقالات المترجمة


رابط مختصر

عبر عن رأيك

هل توافق على مقترح غسان سلامة بإجراء إنتخابات عامة في 2018 لحل الازمة الليبية ؟